مجلس حقوق الانسان يتخذ قراراً ارعن وغير مبرر

السبت ١٦ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٤:٣٥ بتوقيت غرينتش

اعتبرت دول اوروبية قرار ايقاف مهمة لجنة المحققين الامميين في اليمن، قراراً ارعن وغير مبرر.

العالم - انقلاب الصورة

صوت مجلس حقوق الانسان بأغلبية ضئيلة علی انهاء مهمة لجنة المحققين الامميين في اليمن.

لم تحدث ولم تحدث في هذا المجلس ان تم ايقاف عمل لجنة تحقيق في مجالات انسانية وعلی وجه الخصوص جرائم الحرب في بلد مايزال الصراع قائما فيه الی اليوم.

خيبة أمل دولية واسعة واروبية علی وجه الخصوص تلت هذا القرار فيما يری حقوقيون ان سقف انتهاكات حقوق الانسان ستزداد بعد هذا القرار الذين وصفوه بالأرعن وغيرالمبرر.

تقول دول اروبية بأن المملكة العربية السعودية هي من مارست ضغوطاً علی الكتلة الافريقية والدول العربية لايقاف عمل اللجنة.

البحرين هي من طلبت بدأ التصويت وسندتها في رفض القرار 20 دولة بعد رفض التجديد اعتبر السفير الهولندي ان المجلس الاممي خذل اليمنيين وشاركته نفس الشعور السفيرة النمساوية التي كانت قد تحدثت باسم الاتحاد الاوروبي قائلة:"انتهاكات حقوق الانسان وانتهاكات القانون الانساني الدولي التي قد تصل الی جرائم حرب منتشرة في اليمن وتشمل الاعتداءات ضد العاملين الانسانيين والمدنيين والمدارس والمنشأت الطبية.

وخلافاً لامتعاض دول العالم، فقد اعتبرت وسائل اعلام عربية هذه الفضيحة، انتصاراً لدول تحالف العدوان علی اليمن وانتصاراً للسعودية.

ويری مراقبون ان السعودية ارادت ايقاف عمل الخبراء الامميين لتبقی انتهاكاتها في اليمن، دون رقابة من المجتمع الدولي وليتسنی لحليفتها الامارات والجماعات المرتبطة بها ارتكاب جرائمها دون مسائلة.

سقط مجلس حقوق الانسان في فخ الضغوط السعودية وغرقت مصداقية المجتمع الدولي مجدداً في الرمال اليمنية. المجتمع الدولي الذي يواصل خذلان الشعب اليمني بالصمت تارة وبالتواطئ اخری، ينهي اليوم التحقيق في ارتكاب التحالف السعودي جرائم حرب في اليمن.

يمكنكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:

https://www.alalam.ir/news/5851763

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف