شاهد..في اطار اتفاق التسوية..

إقبال اهالي قرى الريف الشرقي بدرعا على مركز التسوية

السبت ١٦ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٧:٠٦ بتوقيت غرينتش

استكمالا لتنفيذ الاتفاق السلمي في بلدات وقرى الريف الشرقي لمحافظة درعا جنوب سوريا جرى تسليم عشرات قطع السلاح وتسوية أوضاع المطلوبين والمسلحين والفارين من الخدمة العسكرية في بلدات المسيفرة والسهوة والكرك الشرقي.

العالم - مراسلون

إقبال لافت شهدته بلدة المسيفرة والقرى المحيطة بها بريف درعا الشرقي في الجنوب السوري على مركز التسوية الذي افتتحته اللجنة الأمنية والعسكرية في محافظة درعا لتسوية أوضاع المسلحين والمطلوبين وتسليم سلاحهم.

عشرات قطع الأسلحة المتوسطة والخفيفة التي كانت بحوزتهم سلمت للجهات المختصة لإنهاء الوجود المسلح في البلدة لبسط سيطرة الدولة وعودة المؤسسات الحكومية إليها.

حالة من الارتياح الشعبي تعم أهالي بلدة المسيفرة بعد دخولها لاتفاق المصالحة تنفيذا لاتفاق مماثل كالذي تم بكافة مناطق المحافظة، تمهيدا لإستعادة عجلة الحياة في البلدة.

تتميز بلدة المسيفرة بقربها من محافظة السويداء و سمح موقعها للمسلحين خلال السنوات الماضية بالقيام بالعديد من الاغتيالات وحالات الخطف بين محافظتي درعا والسويداء.

إنضمام بلدات المسيفرة والسهوة والكرك الشرقي المحايذة لريف السويداء لإتفاق التسوية وعودة سلطة الدولة السورية اليها، يعتبر خطوة هامة للقضاء على كل اشكال الفوضى والقتال وعمليات الخطف التي كانت تحدث بشكل في هذه المنطقة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف