ابواب المدارس لا تزال مغلقة امام الفتيات الأفغانيات!

ابواب المدارس لا تزال مغلقة امام الفتيات الأفغانيات!
الأحد ١٧ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٩:٣٨ بتوقيت غرينتش

افاد تقرير صحفي عالمي أن الفتيات الأفغانيات لا تزال المدارس مغلقة أمامهن، بعد تولي حركة طالبان الحكم.

العالم - افغانستان

ورصدت وكالة "فرانس برس" معاناة عدد من الفتيات الأفغانيات، في منعهن من مواصلة الدراسة في مدارسهن بعد تولي حركة طالبان الحكم.

ومن بين تلك الفتيات، المراهقة الأفغانية أمينة، فهي لا تزال مصرة على مواصلة الدراسة، رغم مقتل العشرات من زملائها، إثر هجوم بقنبلة لجماعة "داعش" الوهابية في مايو/ أيار الماضي.

وأكدت أمينة أنها مثل معظم فتيات المدارس الثانوية في البلاد، تم منعها من الدراسة تمامًا بعد أن استبعدتهن حكومة طالبان من العودة إلى الفصل قبل شهر واحد.

وقالت أمينة، 16 عاما، لوكالة "فرانس برس" خلال وجودها في منزلها غربي كابل، إنها أرادت الدراسة ورؤية أصدقائها، والحصول على مستقبل مشرق، لكن الآن غير مسموح لها بذلك.

وتابعت بقولها: "هذا الوضع يجعلني أشعر بالسوء. منذ وصول طالبان، أنا حزينة وغاضبة للغاية".

في 18 سبتمبر/ أيلول، أمرت حكومة أفغانستان المدرسين والفتيان الذكور الذين تبلغ أعمارهم 13 عامًا أو أكثر بالعودة إلى المدارس الثانوية، ليقضوا عامًا دراسيًا انتهى بالفعل بسبب العنف وجائحة "كوفيد 19".

ومع ذلك، لم يرد ذكر للمعلمات أو التلميذات.

وقالت طالبان لاحقًا إن الفتيات الأكبر سنًا يمكنهن العودة إلى المدارس الثانوية، والتي كانت في الغالب مقسمة حسب الجنس، ولكن بمجرد ضمان الأمن والفصل الأكثر صرامة بموجب تفسيرهم للشريعة الإسلامية.

وظهرت تقارير عن عودة الفتيات إلى عدد قليل من المدارس الثانوية - كما هو الحال في مقاطعة قندوز حيث شجعت حركة طالبان على العودة من خلال مسيرة نظمت على مراحل.

وقال وزير التعليم في حركة طالبان لهيئة الأطفال التابعة للأمم المتحدة إنه سيتم الإعلان عن إطار عمل يسمح لجميع الفتيات بالذهاب إلى المدارس الثانوية قريبًا، حسبما قال مسؤول تنفيذي كبير في اليونيسف يوم الجمعة.

لكن في الوقت الحالي، تُمنع الغالبية العظمى من الدروس في جميع أنحاء البلاد التي يبلغ عدد سكانها نحو 39 مليون شخص، بما في ذلك العاصمة كابول.

في غضون ذلك، أعيد فتح المدارس الابتدائية لجميع الأطفال، ويمكن للنساء الالتحاق بالجامعات الخاصة، على الرغم من وجود قيود صارمة على ملابسهن وحركتهن.

وبعد أن أطاحت القوات التي تقودها الولايات المتحدة بحركة طالبان في عام 2001، تم إحراز تقدم في تعليم الفتيات.

وتضاعف عدد المدارس ثلاث مرات وتضاعف محو الأمية بين الإناث إلى 30 في المئة، لكن التغيير اقتصر إلى حد كبير على المدن.

ونقل الموقع عن نسرين حسني، وهي مدرسة تبلغ من العمر 21 عامًا في مدرسة ثانوية في كابول، وتساعد الآن في تعليم تلاميذ المرحلة الابتدائية، "لقد حققت النساء الأفغانيات إنجازات عظيمة في العشرين عامًا الماضية".

لكنها قالت إن الوضع الحالي "خفض معنوياتنا ومعنويات الطلاب" مشككة في منطق طالبان.

وقالت حسني إنها لم تواجه أي تهديدات مباشرة من طالبان.

لكن منظمة العفو الدولية ذكرت أن معلمة في مدرسة ثانوية تلقت تهديدات بالقتل، وتم استدعاؤها للمقاضاة لأنها كانت تدرس رياضة تعليمية مختلطة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف