ملفان رئيسيان احرقا بينيت خلال لقائه ببوتين!

ملفان رئيسيان احرقا بينيت خلال لقائه ببوتين!
السبت ٢٣ أكتوبر ٢٠٢١ - ١١:١٨ بتوقيت غرينتش

لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رئيس الحكومة الاسرائيلية نفتالين بينيت في سوتشي يأتي في سياق واقع تتراجع فيه الولايات المتحدة في المنطقة ما ينعكس ارباكاً اسرائيلياً بفعل تنامي قدرات المقاومة وثبات ايران على مواقفها في الموضوع النووي ومعادلة الردع على الاعتداء الصهيوني الاخير على سوريا بالهجوم على قاعدة التنف الامريكية.

العالم- ما رأيكم

يرى خبراء بالشؤون الروسية ان العلاقات الروسية الاسرائيلية مستمرة كما كانت سابقاً، ولم تتغير بمجيء رئيس الحكومة الاسرائيلية نفتالين بينيت، لكن زيارة بينيت لموسكو تأتي في سياق اخذ صور تذكارية مع الرئيس الروسي في سياق من اجل استثمارها داخلياً باعتبار ان روسيا تدعم سياساته!

واكد هؤلاء الخبراء، صحيح ان هناك علاقات روسية اسرائيلية جيدة في المجالات الاقتصادية والثقافية والسياحية وتبادل الخبرات في مجال التكنولوجيا ومكافحة فيروس كورونا، اما فيما يخص الوضع في سوريا والملف النووي الايراني فانه توجد خلافات كبيرة بين الروس والاسرائيليين، ولا توجد اي نقاط لقاء بين الطرفين.

واوضحوا، ان روسيا لا تعول على اتفاق مع كيان الاحتلال الاسرائيلي في مجال مكافحة الارهاب في سوريا، لان هذا الارهاب يدعمه الاحتلال الاسرائيلي، بينما روسيا والجيش السوري والمقاومة هم يتصدون لهذا الارهاب.

واعتبروا، ان روسيا منزعجة كثيراً نتيجة استمرار الغارات الاسرائيلية على سوريا، مؤكدين انه يمكن ان يكون الهجوم على قاعدة التنف الامريكية في سوريا، قد تم بموافقة روسية للرد على الاعتداءات الاسرائيلية، بمعنى ان استمرار الغارات الاسرائيلية سيؤدي من شأنه الى دعم روسي للرد على غارات كيان الاحتلال الاسرائيلي.

على خط آخر، يرى مراقبون، ان لقاء بوتين بينيت يأتي في ظل متغيرات جيوسياسية مهمة جداً حصلت في المنطقة، منها مجيء بايدن والانسحاب الامريكي من افغانستان، وتعرض القواعد الامريكية المحتلة في التنف السورية للهجوم، بالاضافة الى ضغط من المقاومة العراقية للدفع بانسحاب امريكي عنوة من العراق، وان كانت قد بقيت في موضع التدريب. مشيرين الى انه هناك ايضاً تخوفاً على التواجد الامريكي في سوريا مع بدايات تشكل المقاومة في سوريا، وايضاً الرؤية الامريكية في مواجهة الصين وروسيا.

واوضح المراقبون، انه في ظل هذه الانكفاءات تأتي زيارة بينيت لموسكو، في محاولة ليقول للشعب الاسرائيلي المشكك بقدرته، بان ما لم يستحصله نتنياهو من بوتين، يستطيع هو تحصيله في القضايا الاقتصادية والامنية وسياسية.

غير انّ من اهم المواضيع الحساسة التي يبحثها بينيت مع بوتين بحسب المراقبين، هو الملف السوري والنووي الايراني، والتواجد الايراني وحزب الله والمقاومة في سوريا.

ما رأيكم..

  • هل تغيرت خيارات تل ابيب في المنطقة بعد التراجع الامريكي؟
  • ما حقيقة تعويل بينيت على موسكو للضغط على محور المقاومة؟
  • وكيف تنظر روسيا الى كيان الاحتلال في ظل المتغيرات في المنطقة؟

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف