تواصل الإحتجاجات ضد الاحتلال في الداخل.. وتل أبيب تتخوف من هبة شعبية

تواصل الإحتجاجات ضد الاحتلال في الداخل.. وتل أبيب تتخوف من هبة شعبية
السبت ٢٣ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٦:٢٣ بتوقيت غرينتش

تتواصل الفعاليات الفلسطينية المنددة باستفحال جرائم القتل في الأراضي المحتلة، وتواطؤ الاحتلال مع عصابات الإجرام.

العالم- فلسطين

ودعت لجنة المتابعة واللجان الشعبية والسلطات المحلية في منطقة البطوف (عرابة وسخنين ودير حنا) شمال فلسطين المحتلة، إلى مظاهرة غضب أمام مركز شرطة الاحتلال "مسغاف"، مساء اليوم السبت.

وتأتي هذه الفعاليات من أجل مطالبة شرطة الاحتلال بالكف عن تقاعسها في مكافحة الجريمة، سيما أنها قادرة ولكنها غير معنية بوقف شلال الدم في مجتمعنا؛ حسب ما جاء في البيان الصادر عن لجنة المتابعة واللجان الشعبية في "البطوف".

ونظمت مساء أمس الجمعة، تظاهرتين احتجاجيتين ضد العنف والجريمة في مدينتي أم الفحم والناصرة، وسط مشاركة المئات من المحتجين تنديدا باستفحال جرائم القتل وتقاعس الشرطة.

ويشهد المجتمع الفلسطيني في الداخل المحتل تصاعدا خطيرا في جرائم القتل، إذ ارتفعت حصيلة الضحايا منذ مطلع العام 2021 ولغاية الآن إلى 92 قتيلا بينهم 13 امرأة، علمًا بأن الحصيلة لا تشمل جرائم القتل في منطقتي القدس وهضبة الجولان المحتلتين.

في سياق آخر، أثار إغلاق النيابة العامة الإسرائيلية، ملف التحقيق في استشهاد الشاب موسى حسونة باللد، في أيار/ مايو الماضي، غضب الفلسطينيين في المدينة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف