جلسة استماع لشهود عائلة بنات..تفاصيل مهمة

 جلسة استماع لشهود عائلة بنات..تفاصيل مهمة
الأحد ٢٤ أكتوبر ٢٠٢١ - ١٠:٥١ بتوقيت غرينتش

عُقدت يوم الأحد جلسة استماع للشهود من عائلة نزار بنات في المحكمة العسكرية بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

العالم-فلسطين

وقال محامي الدفاع غاندي الربعي عقب انتهاء الجلسة الأولى إن: "المحكمة استمعت اليوم لشهادة عم الضحية وكانت في غاية الأهمية".

وذكر أنه "أثبت من خلال أقواله أنه كان يُحضر بنات إلى مقر جهاز الأمن الوقائي عند كل استدعاء، نظرًا لعلاقات تربط بين عم بنات ونائب مدير الجهاز".

وأوضح الربعي: "أن هذه المرة لم يستدعى نزار بالطرق القانونية المفروض أن تتم، ولم يتصل به أو بعمه، ولم يتسلم مذكرة تبليغ حسب القانون".

وأشار إلى أن "نزار ذهب إلى بيت عمه بعد إطلاق الرصاص على منزله وأطفاله وترويعهم لدرجة الموت، حفاظا على أطفاله وزوجته".

وأوضح الربعي أن الشهود الأربعة عشر الذين شاركوا بقتل بنات التزموا الصمت عند السؤال عمن أعطى الأمر بالقتل، لافتا إلى أن الرواية منقطعة.

وتوقع إصدار أحكام بحقهم نهاية العام أو بداية العام القادم.

وخلال الاستماع للشهود، نظم حقوقيون ونشطاء وقفة أمام مقر المحكمة العسكرية، مطالبين بتحقيق العدالة لبنات.

واعتبر حقوقيون أن ما يجري هو مماطلة وتأخير وعملية مدروسة وممنهجة في مماطلة إنجاز العدالة في القضية.

وقال عضو التجمع الوطني عمر عساف خلال الوقفة: "لسنا راضين عن سير المحكمة، وهناك نوع من المماطلة والإطالة، وبالأساس نرفض شكل المحكمة لأنها أقيمت من جهة واحدة".

وأضاف عساف: "نحن نريد لجنة تحقيق وطنية مستقلة يشارك فيها مؤسسات حقوقية".

وبين أن السلطة ما زالت تراهن على الحل العشائري ودفع أموال بعيدًا عن العدالة الحقيقية.

وشدد عساف على ضرورة أن تصل الحقيقة إلى كل المستويات المسؤولة، وألا يقدم المنفذين أكباش فداء.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف