ما الذي قاله أمير قطر بافتتاح أعمال أول مجلس شورى منتخب؟

ما الذي قاله أمير قطر بافتتاح أعمال أول مجلس شورى منتخب؟
الثلاثاء ٢٦ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٦:٤٥ بتوقيت غرينتش

قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، خلال افتتاح جلسة الانعقاد لأول مجلس شورى منتخب، إن بلاده لن تسمح بالقبلية والعصبيات البغيضة التي يمكن استخدامها للعبث والهدم.

العالم-قطر

وقال أمير قطر، في كلمة الافتتاح: "ندرك أهمية اللحظة التاريخية التي نص عليها الدستور بإنشاء مجلس الشورى المنتخب"، منوهاً بالعملية الانتخابية التي جرت في 2 أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

وبيّن "من منطلق حرصنا على تعزيز المواطنة القطرية المتساوية وترجمتها عمليا بوصفها علاقة مباشرة بين المواطن والدولة تقوم على الحقوق والواجبات أصدرت تعليماتي لمجلس الوزراء للعمل على إعداد التعديلات القانونية اللازمة التي تضمن هذه الغاية وعرضها على المجلس".

وأضاف الشيخ تميم، أن "المواطنة ليست مسألة قانونية فحسب بل مسألة حضارية وولاء وانتماء وواجبات تتطلب عملا اجتماعيا وتربويا مكثفا، مشيرا إلى ضرورة مكافحة تغليب العصبيات على الصالح العام".

وأشار إلى الجانب السلبي في القبلية التي فاجأت المجتمع القطري مؤخرا حين تجلت بسلبياته.

وأوضح أن "القبلية والعصبيات البغيضة على أنواعها يمكن أن تُستخدم غطاء للهدم وإفساد الوحدة الوطنية، وهو ما لن تسمح به قطر في المستقبل".

وأضاف أن قطر مرت بمرحلة تحديث سريع، وأنجزت شبكة أمان واسعة تضاهي الدول المتقدمة، مبيناً أن قطر خطت خطوات هامة في تحقيق الأمن الغذائي وتحقيق التنمية الاقتصادية والحفاظ على صرف الريال القطري.

وأكد أمير قطر المضي بتحقيق رؤية قطر 2030، مشيراً في هذا السياق إلى إجراء تعديلات تشريعية لتسهيل المعاملات التجارية، مبيناً أن مساهمة الصناعات المحلية ارتفعت لتحتل المرتبة الرابعة.

ولفت الشيخ تميم، إلى أن قطر حافظت على ترتيبها الائتماني المرتفع لدى المؤسسات المالية العالمية وعلى النظرة المستقبلية لاقتصادها.

وقال: "أصدرت تعليماتي لمجلس الوزراء بإجراء تعديلات تشريعية دستورية تتعلق بالمواطنة التي هي ليست مسألة قانونية وحسب، بل مسألة واجبات".

وفي الشأن الإقليمي والدولي، أكد أمير قطر حرص الدوحة على تجاوز الخلاف في مجلس التعاون لدول الخليج الفارسي بالحوار، وقال: "نسعى لترسيخ الوفاق الذي تحقق في قمة العلا".

وأضاف: "نطلق من مبادئنا الراسخة بالعدالة في العلاقات الدولية دون أن نتنكر لهويتنا العربية والإسلامية"، وتابع: "لدينا علاقات جيدة مع جميع دول العالم مع التركيز على حلفائنا الإقليمين والدوليين".

وعن الاوضاع في أفغانستان لفت إلى أن قطر تذكر إيجابياً في الأزمة الأفغانية لاختيارها سياسة الوساطة بدلا من الحروب.

وحول كأس العالم الذي سيعقد في قطر عام 2022، أكد أن قطر قد استكملت البنى التحتية لها، وهي على وشك الانتهاء من تجهيزها.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف