البنك الدولي يعلق مساعدته للسودان بعد انقلاب الجيش على الحكومة

البنك الدولي يعلق مساعدته للسودان بعد انقلاب الجيش على الحكومة
الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ - ١٢:٥٧ بتوقيت غرينتش

أعلن البنك الدولي، اليوم الأربعاء، تعليق مساعدته للسودان، وذلك على خلفية استيلاء الجيش على السلطة والإطاحة بحكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

العالم- السودان

وتتزامن هذه الخطوة مع إعلان الدول الأوروبية والولايات المتحدة وكذلك الاتحاد الإفريقي مواقف تدين استيلاء الجيش على السطلة في السودان.

وفي وقت سابق اليوم أعلن الاتحاد الإفريقي تعليق مشاركة السودان في كافة الأنشطة الخاصة به، في ظل إطاحة العسكريين بالحكومة المدنية مطلع الأسبوع الجاري.

من جانبها قالت وزارة الخارجية الألمانية في تصريح اليوم الأربعاء، إن الانقلاب العسكري في السودان تطور كارثي يجعل البلاد في وضع محفوف بالمخاطر.

وفي نفس السياق أعربت وزراة الخارجية الفرنسية عن قلقها إزاء مصير الانفتاح الديمقراطي في السودان وتطلعات شعبه.

كذلك أعلنت الولايات المتحدة في وقت سابق عن تعليق مساعداتها للسودان، على خلفية اعتقال الجيش لمسؤولين مدنيين في الحكومة.

واستيقظت العاصمة السودانية، الخرطوم، الاثنين الماضي على إغلاق عام، وذلك بعد اعلان الجيش حل مجلسي السيادة والوزراء، واعتقال رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، كما حدثت مواجهات قتل فيها 7 أصيب نحو 140 آخرين.

وتعطلت الطرق والمتاجر والاتصالات الهاتفية وانتشرت الطوابير أمام المخابز في الخرطوم وبقية المدن السودانية.

واختفت مظاهر الحياة في العاصمة السودانية ومدينة أم درمان المقابلة لها على الضفة الأخرى من نهر النيل وأُغلقت الطرق إما بجنود الجيش أو بحواجز أقامها المحتجون.

وأغلقت عربات عسكرية الطرق الرئيسية والجسر الواصل بين الخرطوم وأم درمان. كما أغلقت البنوك وتوقفت آلات الصرف الآلي عن العمل وتطبيقات الهواتف المحمولة المستخدمة على نطاق واسع في تحويل لأموال.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف