بالفيديو..

شاهد..الإتحاد الأفريقي يعلن تعليق مشاركة الخرطوم بجميع أنشطته

الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٣:٠٢ بتوقيت غرينتش

المتاريس الحجرية تغزوا شوارع العاصمة السودانية الخرطوم، بعد ان اقامها الاهالي احتجاجا على الانقلاب العسكري في البلاد، وأعلن العمال في شركة سودابت النفطية الحكومية انضمامهم إلى حركة الاحتجاجات في البلاد.

العالم - خاص بالعالم

وقال عمال النفط السودانيون إنهم يدعمون حكومة رئيس الوزراء المعزول عبد الله حمدوك. فيما اكد المكتب الموحد للأطباء أنهم سيبدأون إضرابا عاما في مختلف أنحاء البلاد ودخولهم ايضا في العملية الاحتجاجية ضد قرارات قائد الجيش عبد الفتاح البرهان التي أطاحت بالشركاء المدنيين من الحكم.

القوات الامنية وافراد الجيش وقوات الدعم السريع انتشروا بكثافة في انحاء الخرطوم لمحاولة وضع حد للتحركات الشعبية الرافضة لقرارات البرهان.

ونفذت الشرطة السودانية حملة اعتقالات شملت متظاهرين حاولوا إقامة متاريس في شارع الستين شرقي الخرطوم، حيث تعتقد لجنة أطباء السودان أنه قد قتل خلالها محتجون بنيران قوات المجلس العسكري.

فيما تم اعتقال مساعد رئيس حزب الأمة صديق المهدي، وهو أحد قيادي ائتلاف قوى الحرية والتغيير المطالب بتسلم السلطة للمدنيين.

الاتحاد الإفريقي اعلن تعليق عضوية السودان فيه. وقال مجلس السلم والأمن الإفريقي، ان الجيش السوداني يتحمل المسؤولية عن صحة وسلامة وأمن المسؤولين المحتجزين، ودعا الجيش السوداني لاحترام تفويضه الدستوري وخلق ظروف مواتية لانتقال ناجح.

واضاف المجلس انه يحث جميع الأطراف في السودان على الالتزام بتنفيذ جميع أحكام الإعلان الدستوري واتفاقية جوبا.

واوضح ان الإعلان السياسي والمرسوم الدستوري يمثلان النهج الوحيد القابل للتطبيق في السودان. مشددا على ضرورة إجراء عملية انتقال بقيادة مدنية وتوافقية في البلاد. بينما جمد البنك الدولي مساعداته السودان.

اما بعثة الاتحاد الأوروبي في الخرطوم ومجموعة دول الترويكا في السودان والتي تضم بريطانيا والنروج والولايات المتحدة بدعم من سفارة سويسرا اكدت تمسكها بالاعتراف برئيس الوزراء وحكومته كقادة دستوريين للحكومة الانتقالية.

وطالبت بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين وان تتمكن من مقابلة رئيس الوزراء المعزول عبد الله حمدوك.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف