ارتفاع منسوب قلق وتذمر أميركا مع اقتراب تحرير مأرب

ارتفاع منسوب قلق وتذمر أميركا مع اقتراب تحرير مأرب
الخميس ٢٨ أكتوبر ٢٠٢١ - ١١:١٧ بتوقيت غرينتش

الحديث عن اليمن لا بد ان يجرنا الى الاطماع الاميركية في هذا البلد العربي الحر  وما يتمتع به من ثروة نفطية قلّ نظيرها تمتد حتى ساحل افريقيا الشرقي، وخصوصا في محافغظة حضرموت (شرقي اليمن) لما تتوفر في جوفها من كثافة نفطية ليست بالقليلة.

العالم - يقال أنَّ

بالعودة الى فترة أواخر عام 2019، وتحديدا في شهر نوفمبر من عام 2018 وعقب إعلان الامارات في 8 من الشهر المذكور سحب قواتها من اليمن، كشف مصدر عسكري في صنعاء ان هناك توافقا أمارتيا اميركيا على إنشاء قواعد أميركية في الجنوب، ومنها محافظة حضرموت لتحل محل القواعد الاماراتية.

قبل ذلك بايام اتخذ محافظ حضرموت قرارا نهائيا بوقف عمليات تصدير النفط من المحافظة، وذلك عقب إنذارات عدة قال إنه بعث بها إلى الرئيس الفار عبد ربه منصور هادي لكنه لم يهتم بشأنها، حسب حديثه، حيث وضع محافظ أكبر المدن اليمنية مساحة، ثلاثة مطالب لإعادة السماح بتصدير النفط من حضرموت وتمثلت في (1) دفع رواتب كافة منتسبي وأفراد القوات المسلحة في المنطقة العسكرية الثانية المتوقفة منذ أشهر و(2) سداد فواتير محروقات الكهرباء و(3) استئناف دفع حصة المحافظة من ثرواتها التي تقدر بنحو 20% من عائدات بيع النفط.

أثار هذا القرار الكثير من المخاوف لدى اليمنيين والخبراء الاقتصاديين لما قد يترتب عليه من آثار سلبية تنعكس على موازنة الحكومة اليمنية غير الشرعية المعتمدة أميركيا وسعوديا بشكل أساس على عائدات النفط من حضرموت حيث يعمل عدد من الشركات، أبرزها شركة بترومسيلة الحكومية التي تمتلك أربعة قطاعات نفطية، وتصدر حضرموت أكثر من 80% من صادرات النفط اليمني بإنتاج يقدر بنحو 40 ألف برميل يوميا.

الاميركان وللاستحواذ على بئر وخزان نفط حضرموت لا بدل لهم من الامساك بهذا البئر العملاق ولن يتحقق لهم ذلك الا بالتواجد المباشر في المنطقة فعمدت الولايات المتحدة الى تبرير تواجدها وحضرها في هذه المنطقة بالذات من اليمن بالاعتماد على اثارة تخويف وترهيب الناس من المسلحين باثاؤتها "شماعة الارهاب" المزعوم الذي تختلقه أينما رحلت وحلت وفي اي منطقة تريد الاستحواذ عليها كما هو الحال في سوريا والعراق، كممارسة استغلالية لتبرير وجودها خصوصا عندما يكةون تواجدها غير مرحب به في تلك المنطقة، اي انها تثير هواجس الارهاب والمسلحين لدى السكان لاسكاتهم بااثارتها ذريعة تتوافق مع فرص بقائها فيها.

ويبدو أن هذا السيناريو هو ما تطبقه اميركا الان من خلال نزول جنودها الى شوارع حضرموت التي شهدت تحركات كبيرة من الجانب الامريكي، حيث تناقلت وسائل إعلام موالية لحكومة الرئيس اليمني الهارب عبد ربه منصور هادي في 12 اكتوبر ، صورا تظهر انتشار لقوات المارينز الأمريكي في شوارع محافظة حضرموت، شرقي اليمن، فيما تظهر الصور المتداولة جنودا من قوات المارينز في شوراع مدينة غيل باوزير بحضرموت الساحل، رفقة مدرعات وكلاب بوليسية، فيما أكدت مصادر محلية أن قوات المارينز الأمريكي تمركزت في منطقة " سنتر مدينة الغيل " حول المشفى العام بالمدينة، موضحة أنها شرعت في تفتيش سيارات المواطنين.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد قامت قبل ذلك بإنزال عسكري خلال الأشهر الماضية، في محافظة حضرموت بحجة ملاحقة خلايا إرهابية، تزامناً مع تعزيز تواجدها العسكري في محافظة المهرة.

في يوم الإثنين ٢٥ أكتوبر، كشفت مصادر يمنية عن وصول قوات أمريكية، مكونة من عشرات الجنود والمدرعات والعتاد والأسلحة المتنوعة والمتطورة، إلى مقر لواء الدفاع الساحلي «قارة الفرس» في حضرموت، وقالت المصادر بأن وصول القوات العسكرية الأمريكية يزامنه تحركات أمريكية غير مسبوقة في مدينة غيل باوزير وفي مطار الريان ، وتوقعت المصادر أن وصول القوات الأمريكية المدججة إلى مقر لواء الدفاع الساحلي يأتي استكمالا لمخطط احتلال عسكري أمريكي لحضرموت باتت فصوله تتضح يوما بعد آخر.

وكان لافتا حين نشرت السفارة الأمريكية على حسابها في تويتر يوم الاثنين 12 اكتوبر 2021 ، إعلانا بمكافأة مالية رصدتها لمن يأتيها بمعلومات خاصة عن أي معروف له علاقة بحادثة المدمرة كول التي وقعت في أكتوبر من العام 2000 بسواحل مدينة عدن حيث هاجم تنظيم القاعدة المدمرة "يو إس إس كول" في عام 2000 وقتل خلاله 17 من أفراد القوات الأمريكية.

الإعلان كان فضيحة مدوية، فالمكافأة المالية المجهولة رصدت لمهمة مجهولة أيضا ، فهو لم يحدد الشخص المطلوب رصده ولم يحدد مقدار المكافأة كذلك، وفي الحقيقة فإن أمريكا اتهمت 9 أشخاص بالوقوف وراء حادثة المدمرة كول وقد قتلتهم جميعا وكان آخرهم جمال البدوي الذي أعلن ترامب قتله في العام 2019 بغارة جوية شنتها امريكا على اليمن، بعدما ظلت لسنوات تلعب معهم لعبة القط والفار ، فقد مكنتهم من الهروب مرتين من السجن ، الأولى من سجن الأمن السياسي في عدن عام 2003 ، والثانية من سجن الامن السياسي في صنعاء عام 2006.

لا شك ان منسوب التذمر والقلق يرتفع لدى الاميركان مع كل تقدم يحرزه الجيش اليمني واللجان الشعبية لأنصار الله في مأرب، الى درجة أن الخارجية الأمريكية لم تتمكّن من ضبط نفسها حتى طالبت بتوقف قوات صنعاء وعدم الاستمرار في معركة مأرب. فمؤشراتُ القلق الأمريكي كبيرة جداً، لا سِـيَّـما وأن المعارك تدور في أهم المحافظات اليمنية الغنية بالنفط والغاز والموجودة على بحيرة من النفط يُطلق عليها تسمية "المثلث الأسود"، والأمريكان منذ بدء العدوان على اليمن يريدون أن تكونَ صنعاء منطقة مدقعة بالفقر وأن لا تستفيد من أي مورد اقتصادي يعود بالنفع عليها وعلى مواطنيها.

ان تذمر واشنطن من تقدم الجيش واللجان الشعبية نحو مارب وتحرير المدن المحيطة بها واضح جلي وهو ما يربك مخططات أمريكا ومشاريعها في المنطقة، حيث ظلت لسنوات كثيرة ترسم وتخطط لإنشاء شرق أوسط جديد، لكنه سينتهي ويذهب أدراج الرياح تحت أقدام المجاهدين.

السيد ابو ايمان

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف