عبداللهيان: سنتابع مطالبنا بحزم خلال المفاوضات القادمة مع مجموعة 4+1

عبداللهيان: سنتابع مطالبنا بحزم خلال المفاوضات القادمة مع مجموعة 4+1
السبت ٠٦ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠١:١٩ بتوقيت غرينتش

أكد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي إن طهران ستتابع مطالبها بقوة في المحادثات المقبلة في فيينا.

العالم - ايران

اجرى وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية حسين أمير عبد اللهيان ونظيره الروسي سيرغي لافروف اليوم السبت محادثات هاتفية حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك محادثات فيينا المقبلة والتطورات الراهنة في المنطقة.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد اعلنت في وقت سابق عن هذا الاتصال الهاتفي.

واطمان لافروف في هذا الاتصال الهاتفي على صحة وزير الخارجية الايراني اثر اصابته بفيروس كورونا.

من جانبه أكد أمير عبد اللهيان، تحسن صحته، مشيدا بمواقف روسيا البناءة والإيجابية تجاه الملف النووي الإيراني.

واشار امير عبداللهيان الى الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع منسق الاتفاق النووي بشأن موعد اجراء المحادثات مع مجموعة 4+1 ، مضيفا: أن التقدم السريع في المحادثات يتطلب من الجانبين الأوروبي والأميركي اتخاذ نهج واقعي وبناء من خلال تجنب طرح مطالب اضافية خارج الاتفاق النووي.

وقال أمير عبد اللهيان: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدرس خلفية وعملية المحادثات السابقة في فيينا، وأكد أن إيران ستتابع مطالبها بقوة في المحادثات المقبلة.

وشدد وزير الخارجية الايراني على أنه لا ينبغي أن يكون هناك شك في جدية الجمهورية الإسلامية في المحادثات وضرورة عودة جميع الأطراف إلى التزاماتها.

وفي إشارة إلى اجراءات الحظر الاميركية الجديدة ضد إيران، قال أمير عبد اللهيان أنه على الرغم من أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تساورها الشكوك في نوايا واشنطن، الا انه إذا عاد الجانب الأميركي بالكامل إلى التزاماته ولم يعد لديه مطالب أخرى، فإن الجمهورية الإسلامية الايرانية ستعود الى تنفيذ جميع التزاماتها.

وتطرق امير عبداللهيان الى التعاون البناء بين الجمهورية الإسلامية الايرانية والوكالة الدولية للطاقة الذرية، مشددا على ضرورة امتناع المدير العام للوكالة عن اتخاذ مواقف سياسية، وأشار إلى أن إيران ستواصل تعاونها التقني مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

كما أكد وزير الخارجية الروسي على أهمية إحياء الاتفاق النووي، مشددًا على أن جميع الأطراف، وعلى رأسها اميركا يجب أن تعود إلى التزاماتها، وأشار لافروف أيضًا إلى أن موسكو شددت دائمًا على ضرورة وقف الأجراءات التخريبية الأميركية ضد الاتفاق النووي.

واتفق الجانبان في هذا الاتصال الهاتفي على ضرورة إرسال المساعدات الإنسانية الى أفغانستان نظرا لقرب حلول فصل الشتاء.

كما أكد وزيرا خارجية ايران وروسيا على أهمية تشكيل حكومة شاملة في أفغانستان.

واشار وزير الخارجية الايراني أيضًا إلى آخر التطورات في منطقة القوقاز، موضحا أن الجمهورية الإسلامية الايرانية تدعم المفاوضات الإقليمية في اطار مجموعة 3+3 وأشكال أخرى متفق عليها لحل قضايا القوقاز وتطوير التعاون الإقليمي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف