لهذا تحركت الدول سريعا لاحتواء المتحور الجديد لكورونا

لهذا تحركت الدول سريعا لاحتواء المتحور الجديد لكورونا
السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ - ١١:٢٤ بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا للصحفيين مايك آيفز ولينسي شوتل وأندريس مارتينيز، قالوا فيه إن عددا متزايدا من الدول - بما في ذلك بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وسنغافورة - تحركت يوم الجمعة لتقييد السفر من جنوب أفريقيا ودول أخرى في المنطقة، بعد يوم من اكتشاف سلطات جنوب أفريقيا لمتغير فيروس كورونا جديد مقلق مع طفرات قال عالِم إنها تمثل "قفزة كبيرة في التطور".

العالم-صحة

وفي الماضي، كانت الحكومات تستغرق أياما أو أسابيع أو شهورا لإصدار قيود السفر استجابة للمتغيرات الجديدة. لكن هذه المرة، جاءت القيود في غضون ساعات من إعلان جنوب أفريقيا - وقبل ساعات من بدء مسؤولي الصحة في البلاد مناقشة المتغير مع منظمة الصحة العالمية.

وأعلنت بريطانيا وفرنسا حظرا على الرحلات الجوية من جنوب أفريقيا وعدة دول مجاورة يوم الخميس، مشيرة إلى تهديد المتغير الجديد.

وينطبق حظر الطيران البريطاني على ست دول - جنوب أفريقيا وبوتسوانا وإسواتيني وليسوتو وناميبيا وزيمبابوي - ويبدأ ظهر يوم الجمعة بالتوقيت المحلي.

وقال ساجد جاويد وزير الصحة البريطاني على تويتر: "هناك حاجة لمزيد من البيانات لكننا نتخذ الاحتياطات الآن".

من جهته قال جان كاستكس، رئيس وزراء فرنسا، في بيان: "على الرغم من عدم اكتشاف أي حالات حتى الآن على الأراضي الفرنسية، فإنه يجب تطبيق مبدأ أقصى درجات الاحتياط"، مضيفا أن أي شخص في فرنسا سافر مؤخرا إلى تلك البلدان يجب أن يقدم نفسه للسلطات ويخضع للفحص.

وطبقت دولة الاحتلال قيودها بعد فترة وجيزة من اكتشاف حالة واحدة من المتغير الجديد أصيب بها مسافر حديث من ملاوي، وفقا لإذاعة كان الرسمية.

وأعلنت حكومات البحرين وكرواتيا وإيطاليا ومالطا وهولندا واليابان وسنغافورة يوم الجمعة، أنها ستفرض قيودا مماثلة.

في الأثناء تراجعت الأسواق في اليابان ردا على اكتشاف المتغير، وقال المسؤولون في أستراليا ونيوزيلندا إنهم يراقبونه عن كثب.

وقال وزير الصحة الإيطالي، روبرتو سبيرانزا، في بيان، مستخدما الاسم العلمي للمتغير: "يعمل علماؤنا على دراسة المتغير الجديد B.1.1.529 في غضون ذلك، نحن نتبع أقصى درجات الحذر".

وقالت أورسولا فون دير لاين، رئيسة الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، في تغريدة على "تويتر" صباح الجمعة إنها ستقترح تقييد السفر الجوي إلى الدول الأوروبية من جنوب أفريقيا بسبب مخاوف بشأن المتغير الجديد.

في اليومين الماضيين، اكتشف العلماء المتغير بعد ملاحظة زيادة في الإصابات في المركز الاقتصادي لجنوب أفريقيا المحيط بجوهانسبرغ. حتى الآن، تم تحديد بضع عشرات فقط من الحالات في جنوب أفريقيا وهونغ كونغ وإسرائيل وبوتسوانا.

ظهر عدد من المتغيرات منذ ظهور الوباء. أحد المخاوف الأساسية بشأنها هو ما إذا كانت ستعيق مكافحة الفيروس أو تحد من فعالية اللقاحات.

وسيلتقي علماء جنوب أفريقيا بالفريق الفني لمنظمة الصحة العالمية يوم الجمعة لمناقشة المتغير الجديد، وستقوم السلطات بتسميته مستخدمة حرفا من الأبجدية اليونانية.

في بيان نُشر يوم الجمعة على موقع حكومي على الإنترنت، قالت جنوب أفريقيا إنها ستحث بريطانيا على إعادة النظر في قيود السفر، قائلة: "يبدو أن قرار المملكة المتحدة بمنع مواطني جنوب أفريقيا مؤقتا من دخول المملكة المتحدة قد تم التعجل به، بينما لا تزال منظمة الصحة العالمية لم تقدم المشورة بشأن الخطوات التالية".

وفي كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي، كانت جنوب أفريقيا أول دولة أبلغت عن ظهور متغير بيتا، والذي انتشر الآن إلى ما يقرب من 70 دولة.

وكان العلماء قلقين من أن بعض التجارب السريرية أظهرت أن اللقاحات توفر حماية أقل ضد متغير بيتا. ومنذ ذلك الحين، انتشر متغير دلتا الأكثر ضراوة وعدوانية في جميع أنحاء العالم ويعتقد أنه يغذي أحدث زيادة في الحالات.

ومع وجود أكثر من 1200 إصابة جديدة، فإن معدل الإصابة اليومي في جنوب أفريقيا أقل بكثير من مثيله في ألمانيا، حيث تقود الحالات الجديدة موجة.

ومع ذلك، فإن كثافة الطفرات في هذا المتغير الجديد تثير مخاوف من أنه قد يكون شديد العدوى، ما يدفع العلماء إلى إطلاق ناقوس الخطر مبكرا.

وقال توليو دي أوليفيرا، مدير منصة كوازولو ناتال للبحث والابتكار: "لقد فاجأنا هذا المتغير بالفعل - فقد حقق قفزة كبيرة في التطور، والعديد من الطفرات أكثر مما توقعنا، خاصة بعد موجة ثالثة شديدة جدا من دلتا".

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف