خطأ عزف النشيد الوطني الإيراني بدلا من السوري والصيد بالماء العكر 

خطأ عزف النشيد الوطني الإيراني بدلا من السوري والصيد بالماء العكر 
الأحد ٢٨ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٣:٣٤ بتوقيت غرينتش

وقع يوم أمس في  العاصمة الكازاخي نور سلطان وخلال لقاء المنتخبين السوري والكازاخي خطأ تنظيمي، حيث تم بث النشيد الوطني الإيراني بدلا من النشيد الوطني السوري.  

العالم – يقال أن

هذا الخطأ أثار الكثير من ردود الأفعال عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الخبرية، وقام الاتحاد السوري لكرة السلة، بتقدم بشكوى ضد الاتحاد الكازاخستاني، بسبب هذا الخطأ.

عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي اعتبروا هذا الخطأ بانه خطأ مقصود وطالبوا بمحاسبة الاتحاد الكازاخستاني، فيما قام ناشطون سوريون بنشر النشيد الوطني السوري تعبيرا عن رفضهم للخطأ الذي حصل.

اللاعبون السوريون وعلى الرغم من ابدائهم ملامح الدهشة خلال خطأ عزف النشيد الوطني الإيراني إلا أنهم وقفوا باحترام حتى نهاية عزف النشيد وقاموا بالتصفيق احتراما لهذا النشيد وهو التصرف الصحيح من قبل الرياضيين السوريين وذلك انطلاقا من مبدأ احترام الآخر ، فالنشيد الوطني لأي دولة واجب الاحترام باعتباره يمثل الدولة والشعب والثقافة لهذا البلد.

بعض الأشخاص حاول الصيد في الماء العكر في مواقع التواصل الاجتماعي وكتبوا بعض العبارات التي حاولوا من خلالها بث الفتنة وتحريض السوريين ضد إيران بشكل مثير للسخرية ويحمل نوعا من الاستهزاء بالعقول.

اللاعبون السوريون وبعد نهاية هذا الخطأ وقفوا وقاموا بسرد النشيد الوطني السوري بأنفسهم وهي الخطوة التي عكست تعبيرهم عن انتمائهم لوطنهم واحترامهم للآخر وروحهم الرياضية العالية.

هذا ولا تعتبر هذه الفتن هي الأولى من نوعها في محاولة بث الفتن بين السوريين والإيرانيين ولكن للأسف فإن المتربصين بالعلاقات الطيبة بين إيران وسوريا وصلوا إلى حد كبير من السذاجة التي باتت واضحة للجميع ولا يجب التعليق عليها كثير لأنها لم تعد تستحق التعليق.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف