شاهد..ابرز ما جرى في مفاوضات فيينا النووية

الإثنين ٢٩ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٦:٥٨ بتوقيت غرينتش

جولة جديدة من المحادثات الرامية لالغاء الحظر الاميركي الاحادي على ايران تعقد في العاصمة النمساوية فيينا على مستوى مساعدي وزراء خارجية ايران ومجموعة 1+4 واحد وستستمر اثاثة أيام.

العالم - خاص بالعالم

الجولة الجديدة تعتبر جزء من المحادثات الجارية منذ مطلع نيسان/ابريل، والتي أكدت إيران أنها جادة في الدخول إليها طالما تضمن مصالح الشعب الإيراني ويتمخض عنها إلغاء الحظر عن البلاد.

مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، أعلن أن الجولة الجديدة من المباحثات إنتهت بنجاح إلى حد بعيد مشيرا إلى ان المشاركين في الإجتماع اتفقوا على المزيد من الخطوات الفورية في هذا المجال.

منسق الاتحاد الأوروبي في محادثات فيينا انريكي مورا، شدد على أن هناك رغبة لدى الحكومة الإيرانية الجديدة في الحوار بجدية مشيرا إلى أن إيران مصممة على رفع الحظر عنها وهو ما ستحدث عنه لاحقا.

وقال انريكي مورا: "أشعر بتفاؤل كبير إزاء ما شاهدته في اجتماع اليوم، لقد اتفقنا على خطط العمل لليومين القادمين وسوف نجتمع من أجل دراسة رفع الحظر وبعد ذلك سوف تجتمع المجموعة المعنية بالإلتزامات النووية لمباشرة العمل في هذا المجال".

أما كبير المفاوضين الايرانيين يؤكد عقب الجولة الاولى من المحادثات ان الحديث عن احياء الاتفاق النووي ثرثرة طالما الضغوط الاميركية القصوى قائمة.

وقال علي باقر كني:"لقد أكدنا خلال الإجتماع على أن السبب الرئيس في الأوضاع الحالية هو الخطوة التي اتخذتها امريكا وإنتهكت بها قرار مجلس الأمن الدولي بالخروج من الإتفاق النووي وقيامها باعادة فرض الحظر السابق وفرض حظر جديد خلافا للقوانين الدولية".

وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، استبق الجولة الجديدة من مباحثات فيينا بالتأكيد على أن بلاده لن تقبل أي طلب غير وارد في الاتفاق النووي، مشيرا إلى أن الغاية الرئيسة لمحادثات فيينا هي استيفاء حقوق الشعب الإيراني وإلغاء الحظر.

هذا ويضم الإجتماع أطراف المحادثات وهي بريطانيا والصين وألمانيا وفرنسا وروسيا، وإيران التي أرسلت وفدا يضم أربعين عضوا، أبرزهم نائبا وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية مهدي صفري والشؤون القانونية رضا نجفي، ونائب وزير الاقتصاد علي فكري.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف