سوريا - العراق: «داعش» تعود.. لتبقى أميركا

سوريا - العراق: «داعش» تعود.. لتبقى أميركا
الثلاثاء ٣٠ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٤:٥٧ بتوقيت غرينتش

لا انسحاب أميركياً من العراق وسوريا. الاحتلال باقٍ إلى إشعار غير معروف، تحت ستار قديم - جديد، هو: محاربة «داعش».

العالم-سوريا

ليس صدفةً، والحال هذه، أن التنظيم المنهزم حديثاً بدأ يستعيد نشاطه في وقت يسيل فيه لُعاب الولايات المتحدة على البقاء في هذين البلدَين. الأكيد، في الحدّ الأدنى، أن خلايا «داعش» في منطقة البادية السورية، لا تتغذّى ذاتياً، ولا تعمل من تلقاء نفسها، بل تمتدّ إليها يد العون من قاعدة «التنف» المنتصبة كشوكة على طريق دمشق - بغداد. أمّا في العراق، فقد يكون من السذاجة الفصل بين استعادة التنظيم أنفاسه في غير منطقة، والأزمة المتواصلة بفعل نتائج الانتخابات الأخيرة، والإعلان الأميركي قبل أيام أن الجنود الـ2500 - المُعلَن عنهم - باقون كما هُم، إلى ما بعد 31 كانون الأوّل، التاريخ الذي جرى تصديره سابقاً كموعد للانسحاب. باختصار، تستعدّ الولايات المتحدة لمرحلة جديدة من أهزوجة «العزم الصلب» التي انطلقت عام 2014، فيما سيكون على قوى المقاومة، في المقابل، أن تستعدّ لنوع آخر من العمل بمواجهة الأميركيين، وهو ما تسارعت المؤشّرات إليه أخيراً، سواءً على الساحة العراقية، أو تلك السورية

المصدر: الأخبار

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف