فلسطين..النخالة يهاتف الأسيرة المحررة أمل طقاطقة

فلسطين..النخالة يهاتف الأسيرة المحررة أمل طقاطقة
الخميس ٠٢ ديسمبر ٢٠٢١ - ٠٦:٣٨ بتوقيت غرينتش

هاتف زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، اليوم الخميس، الأخت المحررة أمل طقاطقة وأسرتها وقدم التهاني بتحررها من سجون الاحتلال معربا عن اعتزازه الكبير بها وبصمودها.

العالم-فلسطين

أعرب النخالة خلال الاتصال عن تقديره الكبير بثبات وصمود جميع الأسيرات في سجون العدو.

وقال النخالة : "المجاهدة أمل طقاطقة و أمثالها من الحرائر و المجاهدات و المرابطات يُمثلن نموذجًا للجهاد في مسيرة الشعب الفلسطيني".

وكانت قوات الاحتلال أفرجت يوم الثلاثاء، عن الأسيرة أمل جهاد طقاطقة (27 عامًا) من بلدة بيت فجار في بيت لحم، بعد أن أنهت محكوميتها البالغة سبع سنوات بتهمة محاولة تنفيذ عملية طعن لأحد جنود الاحتلال بحسب لائحة الاتهام التي قدمت لها.

وقالت الأسير أمل طقاطقة عقب الإفراج عنها، “إنها ورغم سعادتها بهذه المناسبة ولقاء أحبتها، فإنها تشعر بألم كبير وهي تترك خلفها الأسيرات والأسرى يعانون الأمرين من إجراءات الاحتلال”.

وأوضحت طقاطقة، “أن وضع زميلاتها الأسيرات صعب للغاية، فهناك كاميرات مراقبة داخل الغرف، إضافة إلى أن الحمامات هي خارج الغرف، وهذا ينغص حياة الأسيرات، إضافة إلى الإهمال الطبي والكثير من الممارسات الفاشية ضد الأسرى والأسيرات”.

وقالت طقاطقة: “رسالتي إلى كل الأحرار بضرورة الوقوف إلى جانب الأسرى والأسيرات حتى الحرية”.

وتعتبر الأسيرة طاطقة أقدم الأسيرات الفلسطينيات، واعتقلت قبل سبع سنوات، بعد إصابتها بجراح خطيرة، حيث كان من المفترض أن تعيش العروس أمل طقاطقة (21 عاماً) مع زوجها في القفص الذهبي، بدلاً من أن تعيش في قفص الاتهام خلف قضبان سجون الاحتلال الإسرائيلي، بتهمة لم يصدقها أحد.

يشار إلى أن الأسيرة المحررة أمل طقاطقة اعتقلت، مطلع ديسمبر/كانون الأول 2014، بعد أن أطلقت قوات الاحتلال النار عليها وأصابتها بست رصاصات في الصدر والخصر ويدها وقدمها بذريعة محاولة تنفيذ عملية طعن قرب مستوطن غوش عتصوين جنوبي بيت لحم.

وخضعت أمل خلال مدة اعتقالها لعمليات جراحية عدة في مستشفى هداسا الإسرائيلي وما زالت تعاني جراء الإصابات.
وتعتقل "إسرائيل" 31 فلسطينية من بين نحو 4650 أسيرا في سجونها، وفق تقارير لنادي الأسير الفلسطيني.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف