قطع طرق واحتجاجات غاضبة في عدن ضد تحالف العدوان

قطع طرق واحتجاجات غاضبة في عدن ضد تحالف العدوان
السبت ٠٤ ديسمبر ٢٠٢١ - ٠٥:٠٤ بتوقيت غرينتش

قطع المئات من المحتجين اليوم السبت عددا من الشوارع الرئيسية في مدينة عدن جنوبي اليمن، احتجاجا على تدهور الوضع المعيشي.

العالم- اليمن

وذكرت مصادر مطلعة أن الاحتجاجات امتدت من كريتر إلى الشوارع الرئيسية في منطقة المنصورة.

وبحسب المصادر فإن المحتجين اضرموا النار في الإطارات التالفة وسط دعوات إلى عصيان مدني شامل بأرجاء المدينة.

وذكرت مصادر أخرى أن حراسة بنك عدن المركزي قامت بنشر الخرسانات الإسمنتية المرتفعة في محيط البنك تحسبا لأي اعتداءات، بالتزامن مع الدعوة لنقل اعتصام المحتجين إلى ساحة البنك تنديدا بانهيار العملة.

وخرج أبناء عدن خلال الساعات الماضية من اليوم السبت وسط انتشار عسكري كثيف لمليشيا "الانتقالي الجنوبي"، الممولة إماراتيا، تنديدا على انهيار الوضع الاقتصادي، ووصول سعر الدولار الأمريكي لما يقارب 1700 ريال يمني.

وانعكس تدهور الاوضاع المعيشية سلبا على حياة المواطنين في المحافظات الجنوبية وسط أزمة خانقة في رغيف الخبز.

وعجز التحالف وحكومة هادي عن وضع أي معالجات اقتصادية جراء نهب الثروات النفطية والغازية وإيرادات الموانئ اليمنية وتحويل إيرادات النفط الخام وغيرها إلى بنوك الرياض وأبوظبي وتركيا.

وفرضت حكومة هادي جرعات متعددة على المشتقات النفطية في محاولة منها وضع حد لتدهور العملة المحلية، انعكست سلبا على حياة المواطنين واجبرت الطلاب والأكاديميين على عدم التنقل إلى الجامعات في عدن وتعز وبقية المحافظات الجنوبية.

في غضون ذلك تواصل معظم المحلات التجارية، والافران، في مدينة تعز، اغلاق أبوابها لليوم الثاني على التوالي، جراء انهيار العملة المحلية، والارتفاع المتسارع للأسعار في المناطق والمحافظات اليمنية المحتلة.

وافادت مصادر محلية، في مدينة تعز، أن المواطنين يتنقلون بين شوارع واحياء المدينة، بحثاً عن متطلباتهم بين الأفران والمطاعم ومحلات بيع الأغذية دون جدوى.

وقال ناشطون من أبناء المدينة، أن الأسعار ارتفعت بشكل جنوني في مدينة تعز حيث تجاوز سعر كيس الدقيق 50 كيلوغرام 55 ألف ريال، و"قطمة" السكر 10 كيلوغرام 11500 ريال، كما وصل سعر الرغيف الواحد، إلى 75 ريال وقارورة الماء 500 ريال.

بدورها أكدت الناشطة خلود العبسي في منشور على موقع الفيسبوك أمس الجمعة، أنها تناولت وجبة فطور بسيطة جداً بأكثر من ألف ريال كانت عبارة عن علبة زبادي حجم صغير بـ 400 ريال وحبة طماطم 400 ريال و 3 رغيف روتي 300 ريال وماء 500 ريال.

وأوضحت العبسي، أنها لم تتمكن من توفير وجبة الغداء لأسرتها بعد أن تجاوز سعر الدجاجة الحجم الصغير مبلغ 6 ألف ريال.

وتشهد مدينة تعز والمناطق اليمنية المحتلة، ثورة شعبية عارمة تحت عنوان "ثورة الجياع" للمطالبة برحيل قوات التحالف وإسقاط "حكومة هادي".

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف