خاص بقناة العالم..

حقيقة الإنفجار الذي سمع قرب منشأة نطنز النووية الإيرانية

السبت ٠٤ ديسمبر ٢٠٢١ - ٠٧:٢٩ بتوقيت غرينتش

نفی الناطق باسم الجيش الايراني العميد شاهين تقي خاني ما تداولته وسائل اعلام حول انفجار في منطقة بادرود، کاشفاً لقناة العالم ان الصوت يتعلق بتجربة منظومات دفاعية.

العالم - خاص بالعالم

وقال العميد تقي خاني إنّ أصوات الانفجارات نتجت عن اختبار الأنظمة الصاروخية بالتنسيق مع منظومات الدفاع الجوي، دون وجود أي داع للقلق.

وأکد الناطق باسم الجيش الايراني ان هذه الاختبارات تجری من اجل الاستعداد وحفظ الجهوزية التامة للمنظومة بشكل منتظم ومتكرر ومدروس ومحسوب تنسيقا مع الجهات المسؤولة.

وتقع منطقة بادرود على مسافة خمسة وعشرين كليومترا شمال نطنز ومئة وخمسة وثلاثين كيلومترا شمال إصفهان.

وكانت مصادر محلية افادت يوم السبت، بسماع دوي انفجار في منطقة بادرود التابعة لقضاء نطنز وسط ايران وتحدثت عن رؤية دخان في سماء المنطقة.

واضافت المصادر ان الدفاعات الجوية في نطنز استهدفت جسما مجهولا في سماء المنطقة وسمع صوت الانفجار لفترة قصيرة رافقه ضوء شديد السطوع في السماء.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف