ألمانيا تعرب للمغرب عن اهتمامها باستئناف العلاقات الدبلوماسية، وترحب بتطبيع العلاقات مع "إسرائيل"

ألمانيا تعرب للمغرب عن اهتمامها باستئناف العلاقات الدبلوماسية، وترحب بتطبيع العلاقات مع
الأربعاء ٠٨ ديسمبر ٢٠٢١ - ٠٩:٤٩ بتوقيت غرينتش

عبرت السفارة الألمانية بالرباط، للمغرب عن اهتمام بلادها بالعودة إلى “العلاقات الدبلوماسية الجيدة والواسعة"، والتي قطعتها الرباط منذ أكثر من سبعة أشهر.

العالم-اوروبا

السفارة في بيان نشرته على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أكدت على أن “المملكة المغربية شريك مهم لألمانيا”، مشيرة إلى أن “استئناف العلاقات سيكون في مصلحة البلدين”.

وقال البيان “ألمانيا مستعدة لشراكة تتطلع إلى المستقبل على قدم المساواة”، مضيفا أن حكومة الدولة الألمانية “ترحب بارتياح” بتطبيع العلاقات بين المغرب و"إسرائيل"، الذي تم في العام الماضي.

وفي البيان، دافعت ألمانيا عن نفسها ضد ما وصفته بـ”المعلومات الكاذبة” التي انتشرت في الأيام الأخيرة عبر وسائل الإعلام المغربية، والتي تنسب إلى المخابرات الألمانية تقريرًا عن المغرب للباحثة السويسرية إيزابيل فيرينفيلس، والذي أشار البيان إلى أنه “لا علاقة له بأجهزة الاستخبارات الألمانية”.

في ذات السياق، صرح وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، الأسبوع الماضي، في البرلمان أن “العلاقات مع ألمانيا يجب أن تقوم على أساس الوضوح والمعاملة بالمثل”.

هذا، وفي الـ6 من أيار/ مايو، الماضي، استدعى المغرب سفيره في برلين ردا على “الأعمال العدائية” التي نسبتها الرباط إلى السلطات الألمانية؛ ضد “السيادة المغربية” على الصحراء الغربية.

حينها، قالت برلين أنها لا تتفهم اللوم الذي وجهه المغرب لها حول موقفها من سيادة الصحراء الغربية وطلبت من الرباط “توضيحات” لما حدث.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية، بعد استدعاء الرباط سفيرتها في ألمانيا زهور العلوي؛ لإجراء مشاورات “نحن متفاجئون للغاية”.

ولم تكن حكومة أنجيلا ميركل على علم بأن الرباط ستتخذ هذا القرار، وفق المتحدثة التي اعتبرت أنه “أمر غير معتاد تماما، وليس إجراءً مناسبًا لحل أزمة دبلوماسية”.

وكانت بداية تدهور العلاقات الدبلوماسية، بين ألمانيا والمغرب، في آذار/ مارس، عندما أمرت وزارة الخارجية المغربية الإدارات المغربية بأكملها بـ”تعليق الاتصالات مع السفارة الألمانية في الرباط”.

وجدير بالذكر، أن ألمانيا والمغرب تتمتعان بعلاقة تجارية وسياحية مرنة؛ إذ أن ألمانيا هي الشريك التجاري السابع للرباط من حيث قيمة الصادرات، وفق بيانات وزارة الخارجية الألمانية لعام 2019.

وهناك ما يقرب من 300 شركة تعمل في المغرب بمشاركة ألمانية، كما أن 6 بالمئة من السياح الأجانب الذين تستقبلهم البلاد يأتون من ألمانيا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف