بالفيديو.. اوكرانيا؛ مخاوف من حرب لاتبقي ولاتذر

الخميس ٠٩ ديسمبر ٢٠٢١ - ١١:٣٦ بتوقيت غرينتش

تتصاعد لغة التهديد لروسيا على خلفية تحشيد قواتها على الحدود مع اوكرانيا.

العالم - روسيا

مخاوف من اندلاع حرب في اوكرانيا لا تبقي ولاتذر تتصاعد بشكل مريب مع تصاعد التهديدات الاميركية لروسيا وما زاد من حدتها تحذير الرئيس جو بايدن نظيره الروسي فلاديمير بوتين من عواقب وخيمة وعقوبات اقتصادية غير مسبوقة في حال شنّت موسكو هجوماً على اوكرانيا.

الرئاسة الأميركية قالت إنّ بايدن سيجري محادثة هاتفية مع قادة تسع دول من أوروبا الشرقية أعضاء في حلف الناتو لإحاطتهم بالمباحثات التي أجراها مع الرئيس بوتين، والاستماع لآرائهم حول الوضع الأمني الراهن.

بدوره دافع الرئيس بوتين عن انتشار جيش بلاده على الحدود مع اوكرانيا، مشدداً حقّ بلاده في الدفاع عن أمنها، واعتبر بوتين أنّ ترك حلف الأطلسي يتوسع شرقا بدون ردّ سيكون تقاعساً إجرامياً وقضية بالغة الحساسية لبلاده.

وما زاد من مخاوف موسكو اعلان واشنطن عزمها ارسال أسلحة خفيفة إلى أوكرانيا، لكنها استبعدت نشر قوات هناك.

المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي قال إن أوكرانيا ستتلقى هذا الأسبوع أسلحة خفيفة وذخيرة أميركية، ضمن حزمة مساعدات كانت قد أُقرّت سابقًا. وخلال مؤتمر صحفي أكد كيربي أن الولايات المتحدة لم تبلغ بعد مرحلة نشر مزيد من القوات الأميركية والعتاد لتعزيز حلفاء واشنطن ودعمهم في مواجهة روسيا.

المانيا دخلت ايضا على خط التهديدات عقب تحذير المستشار الألماني الجديد من العواقب على خط أنابيب "نورد ستريم-اثنين"، وهو مشروع روسي ضخم لإيصال الغاز الطبيعي إلى ألمانيا.

الخارجية الفرنسية لوحت هي الاخرى بعواقب استراتيجية وضخمة ضد روسيا كما حذرت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس من أن غزو روسيا لأوكرانيا سيكون خطأ إستراتيجيا، مؤكدة أن لندن تقف إلى جانب أوكرانيا في مواجهة هذا العدوان.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف