تزايد مخاطر "بيغاسوس" وسط انتقاد دولي

 تزايد مخاطر
الخميس ٣٠ ديسمبر ٢٠٢١ - ٠٦:١١ بتوقيت غرينتش

حذر خبراء وباحثون في مجال الأمن السيبراني والتقنية من برنامج التجسس الإسرائيلي "بيغاسوس"، الذي طورته شركة "نوس" للبرمجيات، موضحين آلية عمله، بحسب تحقيق صحفي نشرته صحيفة "ذا تايمز أوف إسرائيل" العبرية.

العالم - علوم وتكنولوجيا


ويتفق الباحثان في الأمن السيبراني، إيان بير وصامويل غروس، على أن ن شركة "نوس" طورت قدرات تستخدم "واحدة من أكثر عمليات استغلال الثغرات تطورا من الناحية الفنية التي رأيناها على الإطلاق"، وكان يُعتقد في السابق أنها ستكون في متناول يد مجموعة قليلة من الدول.

ويستطيع البرنامج التحكم بشكل فعال في هاتف الشخص المستهدف، أو تنزيل جميع البيانات من الجهاز، أو تشغيل الكاميرا أو الميكروفون دون علم المستخدم.

وأضاف الخبيران في برنامج "المشروع صفر" التابع لشركة "غوغل"، والمكلف بإيجاد ثغرات "يوم الصفر" ونقاط الاختراق المحتملة في البرامج أنه يمكن استغلال هذه الثغرات الأمنية من قبل قراصنة إلكترونيين في هجوم إلكتروني محتمل.


وقال بير وغروس في تصريح مشترك إن "نوس- NOS" تقدم لعملائها "تقنية استغلال مع نقرة صفرية" حيث لا يدرك الأفراد المستهدفون، حتى أولئك المتمرسين تقنيا، أنهم مستهدفون، معتبرين البرنامج "سلاح إلكتروني لا يوجد دفاع ضده".

انتقاد دولي

وأكدت منظمة العفو الدولية بالاستناد على تحقيق مطول أن برنامج "بيغاسوس" قد تم استخدامه من قبل العديد من البلدان ذات سجلات حقوق الإنسان السيئة، لاختراق هواتف الآلاف من نشطاء حقوق الإنسان والصحافيين والسياسيين، من السعودية وصولا إلى المكسيك.

وأصبحت القضية مصدر قلق دبلوماسي للعديد من حلفاء "إسرائيل"، (مثل فرنسا) حيث أنهم طالبوا بإجابات بعد أن كشفت التقارير أن البرنامج كان يستخدم داخل بلدانهم، .

وفي أوائل تشرين الثاني/ نوفمبر، أدرجت وزارة التجارة الأمريكية شركة نوس على القائمة السوداء، وقيدت علاقات الشركة مع الشركات الأمريكية بعد مزاعم بأنها "مكنت الحكومات الأجنبية من ممارسة القمع العابر للحدود"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف