طريقة جديدة لتعذيب المعتقلين في البحرين.. اسامة الصغير مثالا

طريقة جديدة لتعذيب المعتقلين في البحرين.. اسامة الصغير مثالا
الثلاثاء ١١ يناير ٢٠٢٢ - ٠١:١٣ بتوقيت غرينتش

منذ 5 أشهر حتى الآن ولم تنته معاناة السجين السياسي البحريني أسامة نزار الصغير بعد وضعه في زنزانة مع سجين آسيوي يعاني من أمراض نفسية ولا يتكلم اللغة العربية، وبسبب مضايقته لنزار يومياً بات يخشى من احتمال تعرضه للأذى أثناء نومه.

العالم - البحرين

معاناة نزار التي بدات منذ شهر يوليو 2021 بعد نقله إلى زنزانة في المبنى 23 (سابقاً) لم تقتصر فقط على وضع سجين آسيوي معه في الزنزانة بل حرم من استماع الأذان ومعرفة أوقات الصلاة وهذا ما ينتهك حقه كسجين في ممارسة شعائره الدينية وليس الا دليل على تعرضه للتمييز على أساس طائفته.

قضية نزار الذي حكم عليه بأكثر من 51 عاما من السجن بتهمة مشاركته في التظاهرات وأسقطت جنسيته البحرينية مرتين وتعرض للتعذيب الوحشي وبقي 18 شهرا دون علاج طبي واجبر على التوقيع على استمارة تفيد بتلقيه العلاج.

أسامة نزار الصغير طالب بحريني يبلغ من العمر 20 عامًا، اعتقل عام 2017 أثناء عملية قمع الاحتجاجات السلمية التي كانت تجري في الدراز إثر إسقاط الجنسية عن الرمز الديني الابرز في البلاد آية الله الشيخ عيسى احمد قاسم.

إزاء التمييز الذي يتعرض له نزار منذ 5 أشهر والحرمان من أبسط حقوقه طالب منظمة اميركيون من اجل الديمقراطية وحقوق الانسان في البحرين المؤسسات المعنية بمتابعة حالة نزار لنقله إلى زنزانة أخرى وتوفير الوسائل المناسبة لأداء صلاته، كما دعت إلى إطلاق سراحه وسراح جميع السجناء السياسيين دون قيد أو شرط.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف