بالفيديو..

إعادة رضيع أفغاني فُقد في كابول بعد الإجلاء إلى عائلته

الخميس ١٣ يناير ٢٠٢٢ - ٠١:٣٧ بتوقيت غرينتش

بين سهيل ومحمد، كانت قصة هذا الطفل الصغير الذي أضاعه أهله لمدة 5 أشهر وسط فوضى عمليات الإجلاء من أفغانستان. 

العالم - خاص بالعالم

ففي أب/ أغسطس الماضي ووسط زحمة مطار كابول سلم الوالد ابنه الرضيع سهيل الذي كان حينها يبلغ من العمر الشهرين فقط إلى جندي أجنبي ليحمله لدقائق قليلة.

لكن هذه الدقائق تحولت الى أيام وأشهر من البحث عن الرضيع خاصة بعد ان اضطر اهله واخوته الأربعة للسفر في طائرة إجلاء إلى الولايات المتحدة.

وقال ميرزا محمد قاسمي جد سهيل:"عندما سمعنا أن سهيل مفقود كنت قلق كثيرا وصرت افكر بوضعه إنه يحتاج إلى الحليب ولوالدته ..وعندما علمنا أنه تم العثور على حفيدنا بدأنا بالبكاء ولم نستطع تناول الإفظار كنا سعداء للغاية.

وقالت مهتاب ديلوارى عمة سهيل:"أريد أن أشكر أختي كثيرًا على إبقاء طفلنا مثل الزهرة. عندما تسلمنا الطفل لم ننم على الإطلاق. كنا جميعًا سعداء.إنه دماؤنا".

من سهيل الى محمد تحول اسم الرضيع عند العائلة التي عثرت عليه على أرض المطار، ولكن قبل أيام قليلة فقط وبمساعدة الشرطة الأفغانية ووسائل التواصل الاجتماعي تم العثور على أقرباء سهيل في كابول وجرى أخيراً تسليم الطفل إلى جده.

الوداع لم يكن سهلاً على العائلة التي احتضنت الرضيع لخمسة أشهر وباتت تعتبره فردا منها وأخا لبناتها الثلاث..

وأكد حميد صافي سائق أجرة:"لقد اعتنينا به مثل طفلنا في الواقع نحن نحبه. لقد مر يومين منذ أن سلمناه إلى جده وأنا أفتقده كثيرًا. أتيت إلى هنا منذ الصباح الباكر لرؤيته".

وقالت فريمه صافي زوجة حامد:"في الليل، كان يستيقظ كثيرًا، والآن عندما أستيقظ وأرى أنه ليس في الجوار أبكي كثيرًا. أنا أم، وأعرف تماماً أنه لا يمكن أن يبقى معنا دائماً بل يحتاج إلى عائلته".

أما المهمة المقبلة التي تقع على عاتق العائلة فهي إيصال سهيل إلى والديه في الولايات المتحدة الذين يقولان انهما عاشا وضعا سيئا جداً خلال الأشهر الخمسة الماضية.

اما سهيل او محمد وعلى الرغم من التجربة التي مر بها وهو لا يزال رضيعا فأصبح لديه عائلتين وأمين وأبين.. يبادلونه العطف والحب والتعلق..

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف