عاصفة شتوية عاتية تعرقل حياة الملايين في امريكا وكندا

عاصفة شتوية عاتية تعرقل حياة الملايين في امريكا وكندا
الإثنين ١٧ يناير ٢٠٢٢ - ١٢:٤٧ بتوقيت غرينتش

عرقلت عاصفة شتوية عاتية حياة الملايين في امريكا وكندا، وتسببت في انقطاع التيار الكهربائي عن مئات الآلاف، وإلغاء آلاف الرحلات الجوية، وأحدثت اضطرابات في النقل البري والجوي خصوصا في امريكا حيث أجبرت الملايين على عدم مغادرة منازلهم.

العالم-الاميركيتان

وحذرت مصلحة الأرصاد الجوية الوطنية الأميركية من أن "عاصفة شتوية كبيرة ستضرب شرق الولايات المتحدة اليوم الاثنين أيضا"، متوقعة أن تغطي ثلوج قد تبلغ سماكتها 30 سنتيمترا منطقة تمتد من تينيسي إلى جورجيا في جنوب شرقي البلاد، وصولا إلى فيرمونت وولاية نيويورك في شمال شرقها.

وأوضحت المصلحة أن العاصفة ستكون مصحوبة برياح عاتية وأمطار جليدية، وأن سرعة الرياح قد تصل إلى قوة إعصار على ساحل البلاد المطل على المحيط الأطلسي. وأشارت ولايات عدة إلى تأثر محاور الطرقات الرئيسة مساء الأحد بالعاصفة.

وقالت مصلحة الأرصاد الجوية إن الأجواء الجليدية المسيطرة بالفعل على وسط الولايات المتحدة وشرقها ستختلط مع هذه العاصفة، وتتسبب بطبقة سميكة من الثلوج، وتوقعت تساقط 2.5 سنتمتر من الثلوج اليوم الاثنين وتكوّن الجليد غدا الثلاثاء.

وشملت تحذيرات الطقس الشتوي أكثر من 1609 كيلومترات من آلاباما إلى مين. وأعلن حكام كل من ولايات جورجيا، وفرجينيا، وكارولينا الشمالية، والجنوبية حالات الطوارئ بسبب العاصفة.

ويشمل الإنذار بهبوب العاصفة أكثر من 80 مليون شخص على ما ذكرت وسائل الإعلام الأميركية. وقد ألغيت نحو 3 آلاف رحلة داخلية ودولية حتى عصر أمس الأحد بتوقيت واشنطن، في حين تأخرت 4200 رحلة أخرى.

وأغلق جزء من طريق سريع يربط بين الولايات في ولاية كارولينا الشمالية، وتلقى السائقون تعليمات بأن "ظروف الطرقات خطرة" مع أزمات سير خانقة من أركنسو (جنوب) إلى مين (شمال شرق). وعانى 235 ألف شخص تقريبا من انقطاع في التيار الكهربائي في جنوب شرقي البلاد، لكن يبدو أن الخدمة عادت إلى بعض المناطق مساء الأحد.

وفي جورجيا، أكثر الولايات تضررا من العاصفة، أعلن الحاكم براين كمب حالة الطوارئ، في حين تعمل جرافات على إزالة الثلوج لفتح الطرقات. وشهدت أتلانتا ذات المناخ المعتدل عادة تساقط ثلوج.

وأعلنت ولايتا فرجينيا وكارولينا الشمالية حالة الطوارئ أيضا، وذكرت محطة "وذر تشانيل" أن سماكة الثلوج بلغت أكثر من 30 سنتيمترا في كارولينا الشمالية. وأعلنت شرطة فرجينيا عبر تويتر تسجيل حوادث سير مختلفة غير خطرة، وتوقف الحركة على طريق سريع في جنوب الولاية.

وأكد حاكم كارولينا الشمالية روي كوبر في تغريدة أن "سماكة الثلوج بلغت 30 سنتيمترا في بعض المناطق ظهر الأحد"، وأن "الجليد يتسبب بمشاكل في وسط الولاية"، داعيا السكان إلى ملازمة المنازل قدر الإمكان، وتجنب التنقلات بعد وفاة شخصين بسبب فقدانهما السيطرة على سيارتهما.

وفي هذه الولاية، انهار سقف مقر سكني لطلاب جامعيين من دون أن يسفر ذلك عن إصابات. وروت الطالبة ميلودي فيرغسون من جامعة بريفارد كوليدج "كان الحادث مرعبا جدا. ما زلت أرتعد خوفا".

وفي كندا قالت وكالة الأرصاد الجوية الحكومية التابعة لوزارة البيئة إن من المتوقع أن تتسبب العاصفة في سقوط ما بين 20-40 سنتيمترا من الثلوج حتى صباح اليوم الاثنين (بتوقيت أوتاوا) على أجزاء من جنوب وشرق أونتاريو، المقاطعة الكندية التي تشترك في جزء من حدودها مع ولاية نيويورك.

وكانت الثلوح غطّت شمال شرقي الولايات المتحدة مطلع يناير/كانون الثاني الحالي وبلغت سماكتها نحو 30 سنتيتمرا، وظل مئات السائقين عالقين قرابة 20 ساعة على محور طرقات مؤد إلى العاصمة واشنطن.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف