عقدة الاستقرار الإماراتي ومدی الصواريخ اليمنية

عقدة الاستقرار الإماراتي ومدی الصواريخ اليمنية
الثلاثاء ١٨ يناير ٢٠٢٢ - ١٠:٥٤ بتوقيت غرينتش

يری خبراء ومراقبون ان استهدف العمق الاماراتي في عملية 'اعصار اليمن' سوف تؤدي الی تغيير استراتيجية الامارات في عدوانها علی اليمن، تفادياً لتضرر استقرار بلادها الاقتصادي.

العالم - ما رأيکم

ويقول خبراء عسکريين ان الجيش واللجان الشعبية تحاشت الحرب مع الامارات، لكن اصرار الامارات علی المشاركة في العدوان علی الشعب اليمني، جعل الجغرافيا الاماراتية مسرحاً للعمليات العسكرية.

يؤكد خبراء عسکريين ان القوات المسلحة اليمنية ستلجأ لتنفيذ عمليات عسكرية هامة وكبيرة في العمق الاماراتي وستتميز هذه المهام بالسرعة والكفاءة والدقة في اختيار الاهداف.

ويوضح خبراء عسکريين استناداً لتصريحات المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية ان بنك الاهداف ارتفع بعد تحديد عشرات الاهداف في كل الامارات، فاليمن لايتعامل مع ابوظبي كإحدی امارات الامارات، بل سيتخذ كل الامارات بنكاً للاهداف بسبب اعلان الحرب علی اليمن.

ويبيّن خبراء عسکريين ان الضربة اليمنية التي استهدفت عمق الامارات، لم تكن ضربة تدميرية بحجم واسع، بل كانت رسالة تحذيرية ومع هذا اثبتت الضربة ضعف دولة الامارات في استيعاب هذه الضربة.

ويكشف اعلاميون عن ان الامارات خبأت أهدافاً استهدفتها القوات اليمنية ولم يتم نشر فيديوهات احتراقها علی مواقع التواصل الاجتماعي.

ويقول اعلاميون ان الامارات، اعلنت عن استهداف مناطق، اشتعلت فيها النيران ولم يمكن تجاهلها بسبب انتشار فيديوهات تثبت استهدافها.

ويضيف اعلاميون ان الامارات، خبأت خبر استهداف مواقع استهدفها اليمنيون وهي في مناطق بعيدة عن الانظار المدنية.

ويؤكد اعلاميون ان الضربة اليمنية الاخيرة للامارات هي مجرد بداية، موضحين ان الامارات لاتحتمل تكرار هكذا ضربات كما تحتملها السعودية، لأن رأس مال الامارات، هو الهدوء والاستقرار وبقاء المستثمرين.

وتوقع اعلاميون ان تذهب الامارات نحو تصعيد أكبر أو ان تنكفئ بعد الضربة التي تلقتها من القوات المسلحة اليمنية.

وينتقد سياسيون بريطانيون نقطة ضعف الانظمة العربية عند دخولهم في حروب عنيفة مؤکدين ان هذه الانظمة، ليس لديها مخرج سياسي لانهاء حروبها.

ويؤکد سياسيون بريطانيون ان العدوان السعودي الاماراتي علی اليمن والذي بدأ منذ عام 2015 کان من المفروض ان تنتهي ولکنها مستمرة حتی اليوم، لأن الدول التي شنت هذه الحرب، لاتملک استراتيجية سياسية للخروج من هذه الحرب وهذه تجربة خاضتها مصر في زمن عبدالناصر وخاضها العراق في زمن صدام وکررتها السعودية والامارات.

ما رأيکم:

  • ما أبعاد العملية النوعية الليمنية في العمق الإماراتي؟
  • أي رسائل ارادت صنعاء توجيهها الى ابوظبي؟
  • ماذا سيغير هذا التطور الميداني في مسار العدوان؟
  • لماذا تصعد الإمارات من دورها العسكري في اليمن؟

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف