وفاة أحد المتظاهرين في تونس بعد إصابته بجروح خطيرة

وفاة أحد المتظاهرين في تونس بعد إصابته بجروح خطيرة
الأربعاء ١٩ يناير ٢٠٢٢ - ٠٢:٢٩ بتوقيت غرينتش

توفي أحد المشاركين في مظاهرات 14 يناير، في تونس، ظهر الأربعاء، في مستشفى بعد تعرضه لإصابات خطيرة، في حين أعلنت النيابة العامة في تونس عن فتح تحقيق في حادثة وفاة المتظاهر.

العالم - تونس

وأكد المحامي سمير ديلو، خبر وفاة "رضا بوزيان" في أحد مستشفيات العاصمة الأربعاء، مشيرا الى انه تعرض للعنف في مظاهرات 14 يناير الماضي.

وأضاف المحامي ديلو إن المتوفى عمره 57 سنة، وترك خلفه بنتين وولدا.

من جانبها أدانت حركة النهضة جريمة القتل جراء العنف في تظاهرة عيد الثورة

وأكدت الحركة النهضة في بيان: "نحمل الرئيس سعيد المسؤولية الكاملة عن جريمة قتل المتظاهر ونطالب بإقالة وزير الداخلية".

والجمعة الماضي، شهدت العاصمة تونس صدامات بين الشرطة والمحتجين الذين حاولو الوصول إلى شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي بالعاصمة.

وبدأ الرئيس التونسي قيس سعيّد، سلسلة من التدابير الاستثنائية منذ 25 تموز/ يوليو الماضي، حيث أعلن تجميد اختصاصات البرلمان، ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وترؤسه للنيابة العامة، وعزل الحكومة وتعويضها بأخرى غير مصادق عليها من قبل البرلمان.

وفي 22 أيلول/ سبتمبر، قرر سعيّد تعليق العمل بأغلب فصول الدستور، فضلا عن مواصلة تعليق أعمال البرلمان، وإلغاء الامتيازات الخاصة بأعضائه، وتعطيل عمل بعض الهيئات الدستورية.

وتعمقت الأزمة السياسية بتونس بعد إعلان الرئيس، في 13 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، عن تنظيم انتخابات تشريعية وفق قانون انتخابي جديد يوم 17 كانون الأول/ ديسمبر 2022، وعرض مشاريع تعديلات دستورية لصياغة دستور جديد على الاستفتاء في تموز/ يوليو القادم.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف