رغم تضييق جيش الاحتلال الأمريكي

أبناء القبائل العربية يتوافدون نحو التسويات في الرقة..

أبناء القبائل العربية يتوافدون نحو التسويات في الرقة..
الخميس ٢٠ يناير ٢٠٢٢ - ٠٢:٥٩ بتوقيت غرينتش

أكد محافظ الرقة السورية عبد الرزاق الخليفة، تواصل عمليات التسوية الأمنية والعسكرية لأبناء محافظة الرقة شرقي سوريا، رغم التعليمات الأمريكية المباشرة لمسلحي تنظيم “قسد” بممارسة ما أمكنهم من التضييق على أبناء القبائل العربية،

العالم - سوريا

وقال المحافظ في تصريح خاص لمراسل “سبوتنيك” شرقي سوريا، إن “هناك استنفاراً كبيراً لحواجز مسلحي تنظيم قسد الموالين للجيش الأمريكي في مناطق سيطرتهم بمحافظة الرقة، خصوصاً المناطق والمعابر الواصلة إلى مناطق سيطرة الجيش العربي السوري، وذلك لمنع الشبان وأبناء القبائل العربية من الوصول إلى ناحية السبخة لتسوية أوضاعهم الأمنية والعسكرية”.

ووصل في اليوم السادس من عمليات التسوية، أمس الأربعاء المئات من الشبان وأبناء القبائل العربية جلهم من مناطق خارج السيطرة إلى مركز التسوية في ناحية السبخة، رغم المعوقات الكبيرة من قبل تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي والأجواء والظروف الجوية القاسية.

ولفت محافظ الرقة إلى أن “مسلحي تنظيم قسد الموالين للاحتلال الأمريكي، قاموا باعتقال 50 شخصاً من أبناء القبائل العربية ممن سووا أوضاعهم لدى لجان المصالحة، مع إجراء ضغوطات عليهم للخروج بتصريحات تحارب وتهاجم عمليات التسوية التي كان لها أثر إيجابي كبير لدى أبناء الجزيرة السورية بشكل عام، والدليل على ذلك الإقبال الكبير عليها في محافظة دير الزور وفي الأيام الأولى منها في محافظة الرقة”.

وأوضح محافظ الرقة أن “الإرادة الشعبية والعدد الكبير من أهالي الرقة الراغبين بالتسوية هي أفضل رد على هذه المعوقات”، مشيراً إلى أن “عدد من تمت تسوية أوضاعهم منذ انطلاق التسوية في ريف الرقة المحرر قبل خمسة أيام وصل إلى نحو 1800 شخص”.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف