شاهد..هل ستنفرج أزمة روسيا والغرب في جنيف اليوم؟

الجمعة ٢١ يناير ٢٠٢٢ - ١٠:٥٧ بتوقيت غرينتش

تراشق كلامي بين روسيا والغرب معزز بتصعيد التحركات العسكرية على الارض بات يفاقم الأزمة بشأن اوكرانيا.

العالم - خاص بالعالم

في اخر محطة من الحرب الاعلامية، هدد الرئيس الامريكي جو بايدن، موسكو من مغبة اي اعتداء على اوكرانيا، متوعدا بدفع روسيا ثمنا باهضا في حال قرر نظيره فلادمير بوتين من مهاجمة الدولة الاوربية.

وقال الرئيس الاميركي جو بايدن: "كنت واضحا تماما مع الرئيس بوتين من انه إذا تحرّكت أي مجموعة روسية على الحدود الأوكرانية، فيُعدّ ذلك غزوا، وسيؤدّي ذلك إلى ردّ اقتصادي قاسٍ ومنسّق مع حلفائنا، يجب الاستعداد لعدة سيناريوهات، حيث هناك أعمال محتملة قد ينفّذها جنود روس لا يرتدون الزي العسكري بهدف افتعال الحرب".

بدوره حذر وزير الخارجية الاميركي انتوني بلينكن خلال كلمة له في برلين، من ان روسيا قد تعيد احياء حقبة الانقسامات الأوروبية الخطيرة خلال الحرب الباردة، بتهديدها أوكرانيا وحقها في اتخاذ قرارات سيادية، محاولا اضفاء طابع عالمي للأزمة بين حلفائه مع روسيا.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن: "هذه ليست ازمة بين دولتين او بين روسيا والناتو فحسب، روسيا بطلبها عدم ضم أوكرانيا إلى الناتو، تنتهك مبدأ سيادة الدول على اتخاذ قراراتها بنفسها. السماح لروسيا بانتهاك هذه المبادئ، سيجرنا إلى أوقات أكثر خطرا، عندما كانت اوروبا منقسمة إلى جزئين".

بالمقابل دعت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الغرب إلى التوقف عن المساهمة في عسكرة أوكرانيا، معتبرة التصريحات الأميركية بالاستفزازية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: "ان التصريحات الامريكية بشأن الغزو الروسي المزعوم لاوكرانيا، هي بهدف خلق خلفيات من أجل استفزاز روسيا عسكريا على نطاق أوسع، ندعوا الدول الغربية بوقف المساهمة في عسكرة اوكراينا".

كلام زاخاروف جاء بعد يوم من الموافقة الامريكية على نقل أسلحة من لاتفيا وإستونيا وليتوانيا إلى أوكرانيا، في وقت تستمرر روسيا بابقاء مئات الالاف من جنودها وجنود حلفائها خلف الحدود الاوكرانية.

استعصت جميع الجهود الدبلوماسية على تهدئة التوتر الغربي الروسي حتى الان، ولا يمكن توقع انفراجة في المحادثات التي تستضيفها جنيف اليوم بين وزيري الخارجية الروسي والاميريكي لمناقشة القضايا الامنية وذلك بحسب بلينكن الذي برر ذلك برفض موسكو الممنهج لمبادرات بلاده لبناء علاقات اكثر ايجابية مع روسيا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف