بالفيديو..

حالة استنفار قصوى تشهدها ديالى العراقية بعد جريمة العظيم

الجمعة ٢١ يناير ٢٠٢٢ - ٠٤:٢٦ بتوقيت غرينتش

حالة استنفار قصوى تشهدها محافظة ديالى شرق العراق، وتحديدا في منطقة حوض حاوي العظيم، بعد الجريمة التي ارتكبها عدد من عناصر داعش الارهابية، والتي أسفرت عن مقتل أحد عشر جنديا عراقيا بينهم ضابط. 

العالم - خاص بالعالم

قيادة العمليات المشتركة نعت الجنود، متوعدة برد قاس على الجريمة، ومؤكدة حتمية القصاص العادل من الإرهابيين وأنه سيكون قريباً وقاسياً.

جاء ذلك تزامنا مع وصول وفد أمني رفيع إلى المنطقة برئاسة رئيس أركان الجيش عبد الأمير يار الله، ما يفتح الباب على احتمالات الردّ العراقي على الجريمة.

جريمة استهدفت سرية تابعة للفرقة الاولى بمنطقة أم الكرامي بناحية العظيم، الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين.

حيث شن عدد من إرهابيو داعش هجوما على مقرِ سرية للجيش في المنطقة، مستغلين برودة الطقس التي دفعت الجنود إلى إهمال واجب المراقبة، على الرغم من وجود كافة المعدات الأمنية واللوجستية اللازمة في المقر، وفق رواية محافظ ديالى مثنى التميمي، الذي أضاف أن الإرهابيين تمكنوا من الفرار إلى محافظة صلاح الدين، مشيرا إلى مطالبات محافظته المتكررة للتصدي لتسلل الارهابيين من صلاح الدين إلى ديالى.

الرئيس العراقي برهم صالح وفي تغريدة له وصف الجريمة بالهجوم الإرهابي الجبان، معتبرا أنها محاولة فاشلة وخسيسة لاستهداف أمن البلاد، مؤكدا على وجوب تمتين الجبهة الداخلية.

فيما سارع رئيس حكومة تصريف الأعمال مصطفى الكاظمي، إلى التوجيه بإجراء تحقيق عاجل بالجريمة، والالتزام بأعلى درجات التأهب، وسرعة التحرك لإنزال القصاص العادل بحق منفذي الجريمة، وتنفيذ عمليات كبيرة في المناطق التي يستخدمها الإرهابيين لتنفيذ خروقاتهم.

خروقات، ترى فيها اطرافا عراقية نتيجة طبيعية لتراخي الجهد الاستخباري، وتشدد على ضرورة ابعاد الاجهزة الاستخبارية عن الانشغال السياسي وحماية الارتال الامريكية، لتقوم بواجبها في معالجة خلايا الارهاب ومنع عملياتهم.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف