الجزائر تعتزم اقتراح تاريخ لعقد القمة العربية المقبلة

الجزائر تعتزم اقتراح تاريخ لعقد القمة العربية المقبلة
الأحد ٢٣ يناير ٢٠٢٢ - ٠٤:٥٤ بتوقيت غرينتش

أعلنت الجزائر أنها تعتزم اقتراح تاريخ لعقد القمة العربية المقبلة، تكون له علاقة باستحقاق تاريخي وطني وقومي.

العالم - الجزائر

فيما اعتبرت أن التقارير التي تحدثت عن تأجيل القمة العربية غير دقيقة لكون أنه لم يتم تحديد تاريخ سابق لها.

وكشف بيان للخارجية الجزائرية أن الوزير رمطان لعمامرة أبلغ سفراء الدول العربية المعتمدين بالجزائر، خلال لقاء عقد يوم السبت، بأن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون اقترح موعدا لعقد القمة المقبلة "يجمع بين الرمزية الوطنية التاريخية والبعد القومي العربي.

ويكرس قيم النضال المشترك والتضامن العربي وفقا للإجراءات المعمول بها في إطار المنظومة العربية"، في تلميح إلى إمكانية أن يكون تاريخ القمة له علاقة باحتفال الجزائر بستينية استقلالها في الخامس من يوليو/تموز المقبل.

وكشف نفس المصدر أن "هذا التاريخ الذي ينتظر اعتماده من قبل مجلس الوزراء العرب، في دورته العادية المرتقبة في شهر مارس/آذار المقبل، بمبادرة الجزائر وتأييد الأمانة العامة للجامعة، من شأنه أن يسمح أيضا باستكمال مسلسل المسار التحضيري الجوهري والموضوعي بما يسمح بتحقيق مخرجات سياسية تعزز مصداقية ونجاعة العمل العربي المشترك".

وأبدت الخارجية الجزائرية انزعاجها من التقارير التي كانت تحدثت عن تأجيل للقمة العربية إلى ما بعد شهر رمضان المقبل، بعدما كان الرئيس تبون نفسه أعلن، في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أنها ستعقد في شهر مارس/آذار المقبل.

وذكر بيان الخارجية أنه "وخلافا للمغالطات التي يتم تداولها هنا وهناك تحت عنوان تأجيل موعد القمة، فإن تاريخ التئامها لم يتحدد أصلا ولم يتخذ أي قرار بشأنه بعد".

وكان مساعد الأمين العام لجامعة الدول العربية، حسام زكي، أعلن في تصريح صحافي في ختام زيارته إلى الجزائر، الأربعاء الماضي، أن القمة العربية الـ31 المرتقبة بالجزائر "لن تعقد قبل شهر رمضان الذي سيحلّ على الأمة الإسلامية مطلع إبريل/نيسان المقبل".

ما يعني عقدها نهاية شهر مايو/أيار أو مطلع يونيو/حزيران المقبلين. وأضاف زكي أنه "سيتم الإعلان عن موعد القمة خلال اجتماع وزراء خارجية الدول العربية المقرر عقده في مقر الأمانة العامة بالقاهرة يوم التاسع من مارس/آذار المقبل".

وأبلغ الوزير لعمامرة السفراء العرب في لقاء يوم السبت "التزام الرئيس عبد المجيد تبون بعملية التشاور والتنسيق مع أشقائه قادة الدول العربية وبمعية قيادة الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وتكملة للاتصالات المباشرة التي تجمعه دوريا مع العديد من نظرائه العرب.

وكذا تلك التي تتم عبر مبعوثه الخاص" مشيرا إلى أن "الأهداف المتوخاة من هذا المسار الذي استهلته الجزائر وفق مقاربة تشاركية، تتمثل خصوصا في التوصل إلى صيغ توافقية حول أبرز المواضيع التي ستطرح أمام القمة العربية المقبلة، بما في ذلك تحديد التاريخ المناسب لعقدها".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف