تجسس النظام الخليفي على المعارضين في البحرين

الأربعاء ٢٦ يناير ٢٠٢٢ - ٠٣:٠٢ بتوقيت غرينتش

تناول برنامج"أبناء الديرة"، مناقشة المواضيع الاجتماعية والسياسية والحقوقية وقضية الاسبوع التي تناولت تقريرا لمجلة الايكونوميست البريطانية يتحدث فيها عن الاضطهاد الطائفي في البحرين.

العالم - أبناء الديرة

ويناقش برنامج "أبناء الديرة"، التطورات المتسارعة التي تشهدها مملكة البحرين على الساحة الداخلية بسبب الوضع الراهن في المنطقة وانعكاساتها الكبيرة على الملف البحريني، حيث أكد ضيف البرنامج فضيلة الشيخ حسين الحداد القيادي في المعارضة البحرينية أن:" البحرين أحد الحلقات والمنظومات الموجودة في المنطقة أصلا وما يحث في الجوار ينعكس بشكل مباشر على الداخل البحريني كذلك ما يحدث أيضا في داخل البحرين ينعكس على خارج البحرين في المنطقة بأكملها بالاخص في دول الخليج الفارسي المجاورة.

ويناقش برنامج "أبناء الديرة"، محاولات النظام البحريني المستمرة لفتح البلاد امام العدو واغراقها بالبضائع الصهيونية فقد غرد المعرض البحريني البارز ابراهيم شريف قائلا:"لم يستطيعوا إدخال بضائع الصهاينة الى بيوتنا لذلك يريدون ارغامنا على ادخالها في أنوفنا وكأن العالم خلا من أدوية العلاج الخبر يقول أن البحرين تجيز استخدام دواء مصنوع في دولة العدو لعلاج الكوفيد، هذا قرار سياسي بلباس طبيعي لتوريطنا في جريمة التطبيع".

وحول وجود المنتج الصهيوني البخاخ الانفي المضاد لكورونا والذي يصنع في كيان العدو الاسرائيلي وانتشر في اسواق البحرين الطبية، أشار الشيخ الحداد الى ا، الكيان الاسرائيلي لن يستطيع أن يثني الشعب البحريني في أن يتعامل مع الكيان الصهيوني بأريحية أبدا.

واضاف الشيخ الحداد أن الشعب البحريني منذ قديم الزمان وهو يرفض الكيان الصهيوني ولا يرفض العقيدة اليهودية بل يرفض الكيان الصهيوني بذاته، مشيرا الى أنه لو قام النظام البحريني بنشر الادوية الصهيونية مجانا للشعب البحريني فالشعب يرفض هذا الدواء.

كما القى برنامج "أبناء الديرة"، الضوء على تجسس النظام البحريني على المعارضين لمساعدة شركة صهيونية حيث قالت جمعية الوفاق البحرينية في فيديو :"انتبهوا أنتم مراقبون وتعيشون في وكر للتجسس".

كما تطرق البرنامج الى ما تقرير لمجلة"الإيكونوميست"البريطانية يقول أن استمرار انتهاكات الاضطهاد الديني الممارسة من نظام آل خليفة في البحرين تمثل قنبلة موقوتة تهدد النسيج الاجتماعي، وقال إن السنة والشيعة في البحرين لا يزالون متباعدين كما كان الحال دائمًا بسبب سياسات النظام البحريني القائمة على التمييز والاضطهاد الديني.

وبحسب التقرير فقد أثارت وفاة خليفة بن سلمان آل خليفة، أطول رئيس وزراء في العالم "خدمةً" في عام 2020، حدادًا في البحرين، لكنها أيضًا أثارت موجة من الجدل، كان من المقرر أن يحل محله ابن أخيه سلمان بن حمد آل خليفة. وكان يُنظر إلى الأمير سلمان، أول من يتولى العرش، على أنه جسر محتمل بين السنة الحاكمين في المملكة والأغلبية الشيعية.

ولقى البرنامج الضوء الى ما خلصت اليه مجلة"الإيكونوميست" البريطانية بقول رجل الأعمال ان: “الانقسام الطائفي الذي كان قائماً قبل عقد من الزمن لم يلتئم. في الوقت الحالي، الجزيرة هادئة لكننا اعتدنا على الهدوء قبل العاصفة.”

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف