تحذيرات من مخاطر خروج صراع الحريري - السنيورة عن السيطرة

تحذيرات من مخاطر خروج صراع الحريري - السنيورة عن السيطرة
الجمعة ٢٩ أبريل ٢٠٢٢ - ٠٨:٠٧ بتوقيت غرينتش

فيما دعا الرئيس اللبناني ميشال عون المجلس الاعلى للدفاع للاجتماع اليوم الجمعة للبحث بالتطورات الامنية في البلاد عشية الانتخابات، حذرت تقارير امنية من ارتفاع حدة الخلاف في الشارع السني القابل للانفلات في بيروت، والبقاع، والشمال

العالم_لبنان

وتأتي تلك التحذيرات اثر ارتفاع منسوب التوتر بين تيار المستقبل ورئيس الحكومة الاسبق فؤاد السنيورة الذي يدعم لوائح متعددة في المناطق.

و كتبت صحيفة "الديار اللبنانية" اليوم بات يعتبرها التيار المستقبل ردا عليه وتخاض الانتخابات في وجهه لكشف ضعف زعيمه المعتزل سعد الحريري. وهو امر قد ينعكس توترات وصدامات بين مناصري الطرفين حيث باتت القناعة عن تيار المستقبل ان السنيورة يخوض حرب الغاء ضد الحريري وهذا لن يمر!

ووفقا لاوساط نيابية بارزة، ثمة مخاوف جدية مع اقتراب موعد الاستحقاق من استغلال الغضب في طرابلس بعد غرق زورق الموت، وما حصل في شوارع بيروت من رفع صور كبيرة للحريري والحملة الممنهجة على المرشحين المحسوبين على السنيورة، تزامنا مع نقمة حزبية خرجت الى العلن بتغريدة الامين العام للمستقبل احمد الحريري، وحرب بيانات بين مخاتير بيروت بعد مقاطعة معظمهم سحورا اقامه سليم دياب القائد الفعلي الميداني لحملة السنيورة، بخروج «التصعيد» عن السيطرة»، في ظل قرار مستقبلي واضح باسقاط لوائح السنيورة اما عبر المقاطعة، او دعم لوائح منافسة، بعدما بدات ملامح وراثة التيار تبدو جلية في حراكه، والقلق الاكبر من صدامات كبيرة قد تؤثر على الاستحقاق برمته.

لكن الاخطر في هذا الكباش ما يحصل في منطقة البقاع شرق لبنان اثر تحوّل بعض المساجد الى منابر للتحريض المتبادل بعدما نجح السنيورة في اقناع قيادات مستقبلية سابقة بالترشح على لوائح تدعمها القوات اللبنانية، خصوصا في دائرة البقاع الاولى حيث الصراع على اشده بين مرشحه بلال الحشيمي ومرشح آخر يدور في فلك النائبة بهية الحريري عمر حلبلب على لائحة النائب ميشال ضاهر. وفيما لم تنفع المناشدات لتدخل من دار الفتوى المحرجة في اتخاذ موقف من صراع البيت الواحد، تزداد المخاوف الامنية من ان يؤدي هذا الاحتقان الى صدامات غير محسوبة في الشارع، وهي مخاطر تاخذها بجدية المراجع الامنية التي لم تتوان عن التحذير منها اثر تقارير ميدانية تفيد بوجود احتقان كبير بين المعسكرين.

اما اسباب ارتفاع نقمة المستقبليين على السنيورة، فتختصرها مصادر في التيار بالحديث عن اجواء وراثة حقيقية يسعى اليها عبر تقديم اوراق اعتماده الى قوى اقليمية ودولية باعتباره رجل المرحلة المقبلة القادر على المواجهة، وقد جاءت عودة الاهتمام السعودي بالشأن اللبناني لتزيد من حنق جمهور وقيادة المستقبل ازاء محاولة السنيورة الايحاء بانه رجل المملكة في لبنان. يضاف الى ذلك اصرار السنيورة على «كسر» هيبة الحريري الشخصية عبر التحالف مع القوات اللبنانية المتهمة بطعنه وغدره خلال ازمته في السعودية، والامر هنا يتجاوز السياسية الى ما هو اخطر من ذلك، وباتت القناعة لدى المستقبل ان السنيورة يعد الارضية لزعامة بديلة عن الحريري، وهو الامر الذي لن يمر دون حساب، حسب تعبيرهم.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف