"رئيسة وزراء تونس"تناقش عدة قضايا بمنتدى"دافوس" الإقتصادي

الثلاثاء ٢٤ مايو ٢٠٢٢ - ٠٥:٤٢ بتوقيت غرينتش

شاركت رئيسة الوزراء التونسية نجلاء بودون رمضان في حلقة نقاشية ضمن فاعليات المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس.

العالم - تونس

هذا وإلى جانب عقد مجموعة من القاءات مع كبار مسؤولي الدول والمؤسسات الدولية والإقليمية خلال اليوم الأول من أعمال المنتدى.

واستهلت رئيسة الوزراء التونسية نشاطها في اليوم الأول بالمشاركة فى حلقة النقاش الأولى بالمنتدى العالمي تحت عنوان "التسريع في ثورة إعادة تأهيل التعليم".

حيث أبرزت مقاربة تونس في هذا المجال وكيفية مجابهة التحديات العالمية على غرار جائحة كوفيد-19 لضمان استمرارية التعليم عبر المنصات الإلكترونية وتطويرها لتعميم التعليم الإلكتروني على المدى المتوسط والبعيد لتطوير الكفاءات المهنية وتوجيهها إلى مجالات عمل جديدة تتناسب مع طلبات سوق العمل والتغيرات العميقة في السوق الدولية التي تفرضها الرقمنة بصفة تصاعدية، مثل مجالي الإقتصاد الرقمي والإقتصاد الأخضر.

والتقت رئيسة الوزراء التونسية خلال اليوم الأول مع وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر الصباح، الذي عبر عن أواصر الأخوة التاريخية التي تجمع تونس والكويت.

حيث تم التطرق إلى عدة مسائل ذات الإهتمام المشترك خاصة فيما يتعلق بالتعاون الثنائي في مجالات الإستثمار ومواجهة التحديات المالية التي خلفتها جائحة كوفيد والأزمة في أوكرانيا، وتم الإتفاق على تفعيل آليات التعاون المشترك في أقرب الآجال، خاصة منها اللجنة المشتركة.

كما تم تنظيم جلسة عمل على هامش المنتدى مع مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا، حيث تم استعراض مسار التعاون المالي والفني مع الصندوق.

وأوضحت السيدة بودن في هذا السياق رؤية تونس الشاملة حول التنمية وتلازم التوازنات الاجتماعية والاقتصادية وأهمية مراعاة الفئات الضعيفة والهشة ومرتكزات الإقتصاد الوطني ضمن مقاربة تشاركية مع كافة الأطراف الإقتصادية والإجتماعية.

وتم الإتفاق على مواصلة هذه المشاورات تمهيدا لإنطلاق المفاوضات الرسمية في أقرب الآجال.

كما تم التطرق إلى السبل الكفيلة بالحد من الإنعكاسات السلبية على الإقتصاد التونسي نتيجة الحرب في أوكرانيا لا سيما فيما يتعلق بالأمن الغذائي والطاقي.

كما استعرضت جملة الإصلاحات التي وضعتها الحكومة والتي تهدف إلى إنعاش الإقتصاد وإصلاح المؤسسات العمومية والمحافظة على توازنات المالية العمومية وتحفيز الإستثمار وخلق مواطن الشغل.

وفي نفس الإطار، تناول لقاء السيدة نجلاء بودن مع رئيسة البنك الأوروبي للإعمار والتنمية السيدة أوديل رونو باسو ونائبها، آفاق التعاون المالي مع بلادنا خاصة في تمويل المشاريع الاستثمارية الكبرى على المدى المتوسط والبعيد وتم الاتفاق على دعم خطة التعاون المالي المباشر على المدى القصير.

كما ناقشت رئيسة الوزراء التونسية مع رئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي، أكاهيكو ناتاكا، حيث تم استعراض التعاون المثمر بين تونس وهذه الوكالة منذ 1975، في عدة مشاريع كبرى و آفاق تعزيز هذا التعاون في المدى القريب في مجالات التنمية الصناعية والبنية التحتية الإقتصادية الموارد المائية وتفادي الكوارث الطبيعية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف