شاهد..شاب اميركي يتسبب بمجزرة في مدرسة ابتدائية

الأربعاء ٢٥ مايو ٢٠٢٢ - ١٠:١٠ بتوقيت غرينتش

مسلسل العنف في الولايات المتحدة يستمر وفي أحدث حلقاته أطلق مسلح يبلغ من العمر 18عاما النار في مدرسة ابتدائية في ولاية تكساس جنوب الولايات المتحدة، وقتل نحو 20 تلميذا من تلاميذ المدرسة.

العالم - خاص بالعالم

الشرطة أعلنت مقتل المسلح بعد أن تبادلت معه إطلاق النار، واضافت أن الشاب كان قد قتل جدته، وفر من مكان الحادث لتتحطم سيارته أمام المدرسة قبل أن يدخلها، ويفتح النار بشكل عشوائي على الطلاب.

الحادث أشعل نقاشا حادا بين المدافعين عن تشديد الضوابط على حيازة السلاح في الولايات المتحدة وبين المعارضين لذلك.

الرئيس الأمريكي "جو بايدن" حث الامريكيين على الوقوف في وجه جماعات الضغط القوية سياسيا في مجال صناعة الأسلحة النارية، والتي ألقى باللوم عليها في منع سن قوانين أكثر صرامة تتعلق باستخدام هذا النوع من الأسلحة.

وقال الرئيس الأمريكي "جو بايدن": "متى، حبا بالله، سنقف بوجه لوبي الأسلحة؟' 'لقد حان الوقت لتحويل هذا الألم إلى عمل، ينبغي علينا أن نوضح لكل مسؤول منتخب في هذا البلد أن الوقت حان للتحرك".

الحادث هو أحدث واقعة قتل جماعي بالولايات المتحدة وأدمى حادث إطلاق نار في مدارسها منذ نحو عشر سنوات، وذلك عندما قتل مسلح ستة وعشرين شخصا، من بينهم 20 طفلا في مدرسة ابتدائية بولاية كونيتيكت في كانون الأول/ديسمبر 2012.

يذكر ان الحادث وقع بعد 10 أيام على قيام شاب آخر يبلغ من العمر 18 عاما بفتح النار على محل بقالة في حي تقطنه أغلبية من ذوي البشرة السمراء في منطقة بافالو في مدينة نيويورك، مما أوقع عشرة قتلى فيما وصفته السلطات بأنها جريمة كراهية ذات دوافع عنصرية.

وأصبحت الأسلحة النارية السبب الرئيسي لوفاة الأطفال والمراهقين الأمريكيين في عام 2020 متجاوزة حوادث السيارات، وفقا للدراسات الامريكية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف