هل ستفتح مسيرة اعلام المستوطنين باب جهنم على الاحتلال؟

هل ستفتح مسيرة اعلام المستوطنين باب جهنم على الاحتلال؟
الجمعة ٢٧ مايو ٢٠٢٢ - ٠٨:٠٤ بتوقيت غرينتش

المسّ بالمسجد الاقصى المبارك خط احمر، هذا ما جدد تكراره قادة محور المقاومة الذين رفعوا سقف التحذير من احتمال تفجر المنطقة بكاملها، كما اكد الامين العام لحزب الله وفصائل المقاومة الفلسطينية.

العالم- ما رأيكم

ويرى مراقبون، ان مجرد وجود كيان الاحتلال الاسرائيلي فوق ارض فلسطين، فان الاوضاع ستبقى دوماً متفجرة، وان التفجّر قد يكون نوعي يؤثر على فلسطين داخلياً وعلى استقرار محيطه الاقليمي.

وقالوا: ان كيان الاحتلال في مأزق حقيقي والمخرج الوحيد له امامه هو المزيد من التطرف ولا يرى امامه اي خطوط حمر، واكدوا ان جوهر تجمع ما يسمى يهودا والسامرا في الضفة الغربية وفي قلب القدس المحتلة، وبدون هذا لا يتمكن الاحتلال من جمع المستوطنين ويكسب مواقفهم، مشيرين الى انه في حال اصرّ الصهاينة على مسيرة الاعلام الاسرائيلية لاقتحام المسجد الاقصى، فستكون لحظات حساسة يمكن ان تؤدي الى انفجار نوعي في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي المتفجر دائماً.

من جانبهم، شدد قياديون في حركة الجهاد الاسلامي، على ان الرواية الاسرائيلية بوجود اليهود في الارض الفلسطينية انما هي مؤامرة غربية حيكت بليل. وان الاحتلال الاسرائيلي هو مندوب للمجتمع الغربي وخاصة امريكا ليضرب قلب الامة وليسيطر على مقدراتها فقط لا غير.

واوضح هؤلاء، ان الوضع في الاراضي المحتلة يزداد سخونة لانتظار يوم الاحد القادم، فان قام الصهاينة بتنفيذ خرافاتهم بتسيير مسيرة الاعلام ودخول المسجد الاقصى المبارك، فهذا يعني ان المعركة قد قامت وستكون الحرب مع الفصائل الفلسطينية حرباً ضروساً.

واعتبر القياديون، ان الصهاينة مصرون على ان رئيس وزرائهم الضعيف نفتالي بينيت وحكومته الهشة ليس لها اي خيار آخر، سوى ان تقدم للجمهور الصهيوني شيئاً جديداً بعد الضربات التي تلقتها من المقاومة، فليس امامها مفرّ، مؤكدين ان هذا المفرّ سيكون خاسراً مع بداية اول طلقة في هذه المعركة وستنهار هذه الحكومة، في ظل الجهوزية والاستعداد لجميع جبهات الفلسطينيين.

فيما يرى ناشطو سياسيون، ان هناك تصميما واصرارا للمستوطنين على المضي في تسيير مسيرة الاعلام ولو باعداد قليلة، في ظل تهديدات بان هناك مجموعات صهيونية تستعد من اجل هدم المسجد الاقصى المبارك.

واشاروا الى ان كبار المسؤولين الامنيين الاسرائيليين حذروا المسؤولين السياسيين بضرورة الغاء هذه المسيرة بانها قد تؤدي الى تفجر الاوضاع، وقد تم استدعاء كتيبتين من حرس الحدود لصد مسيرة المستوطنين من الوصول الى باب العامود حسب ما يروج الاعلام الاسرائيلي بذلك.

ما رأيكم..

هل يقدم العدو الصهيوني على مغامرة المسّ بالمسجد الأقصى؟

ما مصير مسيرة الأعلام في القدس بعد تهديدات فصائل المقاومة؟

أيّ خيارات للمقاومة في حال إصرار الإحتلال على مواصلة انتهاكاته؟

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف