البرلمان الجديد.. التحديات والأولويات

الجمعة ٢٧ مايو ٢٠٢٢ - ٠٤:٤٦ بتوقيت غرينتش

أكّد د.محمد زكور مدير مركز ليبرتي للدراسات القانونية والاستراتيجية، أن أولى الأولويات التي يجب على جميع السياسيين اللبنانيين التركيز عليها هي التواضع من أجل انجاز الاستحقاقات الدستورية، والا يكونون قد تجاوزوا الدستور وهي انتخابات رئيس للمجلس ونائبه وهيئة المجلس.

العالماستوديو بيروت

وفي حوار مع قناة العالم ببرنامج"استوديو بيروت"، أشار زكور إلى أنه يتوجب بشكل سريع على فخامة رئيس الجمهورية الدعوة لاستشارات نيابية من أجل تكليف رئيس الحكومة اللبنانية مع تمنيات تواضع الجميع من أجل انجاز حكومة سريعة من أجل ان تبتدأ بالاولويات المعيشية.

وشدد زكور الى وجوب وجود خطوة دستورية واستحقاقات لا بد من انجازها والتواضع اي يقدم ويضحي لعدم وجود الوقت من أجل البدء بملفات اولاها المعيشية وربطة الخبز وهي عنوان كبير مرورا بكيفية الخروج من قعر الوادي الى تعافي وانقاذ.

واضاف زكور أنه اليوم الدستور لم يفرض على أن تكون الشخصية من داخل المجلس النيابي سواء من النواب أو غيرهم قادرة ان تكون شخصية مستقلة أو اكاديمية مهنية أو ناجحة ومحترمة ليس هو المهم بل المهم انتاج الاستحقاق بحسن النية وبسرعة لاعطاء اللبنانيين ما لم يعطى لهم.

وأسدلت ستارة الانتخابات النيابية وانتهت لعبة الأحجام والأوزان وبقي المسرح مفتوحا على أزمات استترت حتى انتهاء الاستحقاق الانتخابي، وما إن اقفلت صناديق الاقتراع حتى شرعت الابواب على الانهيارات المتتالية

تحديات باهمة وازمات مفتوحة في المشهد الاقتصادي المعيشي انهيار للعملة الوطنية وأزمة كهرباء وأزمة دواء وأزمة خبز واللائحة قد تطال كل القطاعات.

أما في المشهد السياسي فحبس أنفاس بانتظار تجليات المشهد البرلماني الجديد، استحقاقات بالجملة تبدأ بانتخاب رئيس مجلس النواب ولن تنتهي بانتخاب رئيس الجمهورية وما بين الاستحقاقين تبقى المعضلة الحكومية فكيف سترسم المخارج هل تجتمع القوى السياسية على كلمة سواء تضع أولويات المواطن نقطة ارتكاز أو تبقى هناك فتوى المزايدات السياسية سيدة الموقف.

واستعرض البرنامج كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله قال فيها:" أوضحها وأكبرها وأهمها وأشرفها وأكرمها أن نمد يدنا إلى كنزنا ‏الوطني الموجود في مياهنا ونقوم بإستخراجه وبيعه، وخصوصا الان، الاوروبيون ‏يحتاجون الى النفط والغاز وسعر هذا الاخير الى تصاعد، ليس فقط 40 أو 50 أو ‏‏60 دولارا، السعر إرتفع عن الـ 100 $، لا أعرف اليوم كم أصبح، لان الفرصة ‏التاريخية المتاحة، هذا الموضوع إذا الحكومة الجديدة والمسؤولون سيقولون ‏‏”الاميركيون والغرب لا يقبلون هذا ويقبلون ذاك، وإسرائيل” أنا لا أقول لك أذهب ‏لكي نستخرج نفطا بالجزء من كاريش الذي هو داخل الخط 29، أنا أقول لك يا ‏أخي في هذه البلوكات، التي أنتم من أقرّها ورسمها ووافقتم عليها كدولة، وأنتم ‏لزمتوموها للشركات، فليأتوا ليعملوا".

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف