طهران تنتقد صمت مجلس الأمن وتقاعسه ازاء الجرائم الصهيونية

طهران تنتقد صمت مجلس الأمن وتقاعسه ازاء الجرائم الصهيونية
الخميس ٠٢ يونيو ٢٠٢٢ - ٠٨:٣٣ بتوقيت غرينتش

قال سفير ايران ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة ان صمت مجلس الأمن ازاء جرائم الكيان الصهيوني المستمرة والموثقة والتي لا يمكن إنكارها ضد الشعب الفلسطيني ، والتي تعتبر جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية ، هو مثال واضح على اللامسؤولية وتقاعس هذا المجلس.

العالم - ايران

وصرح مجيد تخت روانجي ، مندوب ايران الدائم لدى الأمم المتحدة ، يوم الخميس، خلال اجتماع رفيع المستوى لمجلس الأمن حول المساءلة وتطبيق العدالة تجاه الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي: ان الانتهاكات الجاده للقانون الدولي مع الإفلات من العقاب متواصلة وقد قصر الأمن في بعض الحالات في الوفاء بمسؤولياته في هذا المجال.

وفي إشارة إلى استمرار جرائم الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني المظلوم ، قال المندوب الدائم لإيران لدى الأمم المتحدة: ان صمت مجلس الأمن ازاء جرائم الكيان الصهيوني المستمرة والموثقة والتي لا يمكن إنكارها ضد الشعب الفلسطيني ، والتي تعتبر جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية ، هو مثال واضح على عدم المسؤولية وتقاعس هذا المجلس.

وشدد الدبلوماسي الإيراني الكبير على ان : "الرد على الانتهاكات الجسيمة للقواعد الأساسية للقانون الدولي ، لا سيما تلك التي يتم قبولها والمعترف بها كمعايير مفروضة والتي يجري العمل بها كأساس للنظام القانوني الدولي ، يعد امرا ضروريا في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين. في الوقت نفسه ، يقع على عاتق الحكومات تعهد قانوني مبدئي بالالتزام بالقانون الدولي ومنع الجرائم وكذلك مقاضاة مرتكبيها."

وأضاف تخت رانجي ان : "الإجراءات القسرية الأحادية (الحظر الأحادي) هي أفعال مخالفة دوليا والتي يجري ممارستها من قبل بعض الدول كأسلوب حرب لتجويع المدنيين. هذه الأعمال غير القانونية تنتهك ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي."

وشدد على أن الدول التي تستخدم تدابير قسرية أحادية الجانب ، بما في ذلك اجراءات الحظر ، كسياسة حكومية ، يجب أن تخضع للمساءلة عن مثل هذه الجرائم.

وأشار مندوب إيران لدى الأمم المتحدة كذلك إلى اجراءات الحظر الأميركية ضد إيران وقال: "كانت إيران هدفًا لأقسى اجراءات حظر اقتصادية ومالية أميركية لعدة عقود وعرّضت هذه الأعمال غير القانونية للخطر حياة السكان الأكثر ضعفاً في إيران ، بمن فيهم الأطفال وكبار السن والمرضى. وحتى بعض المرضى وخاصة الأطفال المصابين بأمراض نادرة فقدوا حياتهم نتيجة القيود المفروضة على استيراد الأدوية والمعدات الطبية وهي حقيقة مؤلمة".

وأشار المندوب الإيراني كذلك إلى حكم محكمة العدل الدولية ضد الولايات المتحدة ، وقال: "في 3 أكتوبر 2018 ، أصدرت المحكمة بالإجماع أمرًا مؤقتًا يلزم الولايات المتحدة برفع أي حظر على استيراد السلع الإنسانية وللاسف ان الولايات المتحدة لم تكتفي برفض الامتثال لحكم المحكمة فحسب ، بل انتهكته أيضًا من خلال فرض المزيد من اجراءات الحظر، خاصة أثناء تفشي جائحة كورونا ".

يتبع...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف