شاهد.. غضب الشارع المصري من جرائم القتل المتكررة

الخميس ٣٠ يونيو ٢٠٢٢ - ٠٦:٥٨ بتوقيت غرينتش

يبدو أن الجرائم البشعة أصبحت وجبة شبه يومية بالنسبة للمصريين، بعد جريمة قتل الطالبة نيرة أشرف، جريمة جديدة، ضحيتها هذه المرة الإعلامية المصرية شيماء جمال، والمشتبه به زوجها الذي يعمل قاضيا.

العالم - هاشتاغ

شهدت منصات التواصل المصرية غضب عارم من تكرار جرائم القتل في المجتمع المصري، حيث جاء في حساب "صاحب صاحبه" حول هذا الموضوع: "حال مصر يتلخص في الجملتين هدول، مصر عبارة عن مسرح كبير، والناس اللي فيها ماشيين كل واحد بيعمل الدور اللي مكتوب له. لو انت ناوى تغير دورك وإيدك وتفتح الستارة، الله اعلم هتشوف إيه ورا الكواليس بس ممكن اللي تشوفه يخليك مترجعش تشوف الدنيا زي ما كانت".

وجاء في حساب "بيري": "بتعرفوا شو اكتر شغلة قاهرتني بقصة شيماء جمال؟ انو قاتلها قاضي، بتعرفوا شو يعني قاضي يرتكب جريمة قتل عن سبق اصرار وترصد ويدفن مرتو بحديقة البيت، كانها كلب او قطة، بدون اي احترام لآدميتها. هاد كم إمرأة انظلمت تحت ايدو؟ النظام كلو فاسد كلو من الحاكم للقاضي للبياع آخر الحارة".

وكتب الإعلامي المصري "أسامة جاويش" الذي أشار إلى قرب الضحية شيماء جمال من السلطات المصرية وتهجمها المستمر على المعارضين: "المذيعة شيماء جمال شهدت زورا في حياتها بحق أبرياء كرداسة، قامت بتصويرهم والإبلاغ عنهم وأوصلتهم إلى الإعدام وكانت تطلق النكات عن عشماوي اللي عامل عروض للإخوان، تم قتل شيماء وحرق جثتها في جريمة لا تقل بشاعة عن جريمتها في حق الأبرياء، المقارنة لأخذ العظة والعبرة وليست للشماتة أبدا".

المزيد من التفاصيل في الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف