شبوة.. صراع المرتزقة يدخل منعطفاً جديداً

الأحد ١٤ أغسطس ٢٠٢٢ - ٠٥:٣٨ بتوقيت غرينتش

المجلس الرئاسي الذي شكّلته السعودية قبل اربعة أشهر يمر بحالة حرجة اثر التصدع والاختلافات بين المكونات واختلاف الاجندة بين الدول الداعمة.

العالم - المشهد اليمني

مع تصاعد الاختلافات والمعارك في شبوة ووصول الازمة الى مدينة مأرب، أعلن حزب الاصلاح أنه بصدد تقييم حضوره في السلطة، وعدم المشاركة فيها احتجاجاً على القرارات التي يصدرها رئيس المجلس رشاد العليمي، كما شنت وسائل الاعلام المرتبطة بحزب الاصلاح هجوماً حاداً على الامارات والسعودية والمجلس الرئاسي، وقالت إنّ السياسة التي تنتهجها خاطئة، وإنها تسعى الى تفكيك البلاد وتقسيمها، كما قالت إنّ السياسة السعودية والاماراتية تهدف الى اجتثاث حزب الاصلاح الذي يعدّ المكون الاساسي لما يسمى الشرعية.

وكشفت وثيقة عسكرية نشرها قياديون بارزون في حزب الإصلاح عن قرار من رشاد العليمي يبدو أنّ هدفه استكمال اجتثاث قوات الإصلاح من بقية مديريات شبوة ومارب وقالت إنه اعطاء الضوء الاخضر لطيران التحالف السعودي الاماراتي لاستهداف قوات الاصلاح في هذه المناطق.

الى ذلك واصل رشاد العليمي قراراته ضد الاصلاح، حيث أطاح بفرج البحسني من المنطقة العسكرية الثانية، وأصدر قراراً بتعيين قائد جديد للمنطقة التي كان يقودها البحسني منذ نحو خمس سنوات. ويعدّ البحسني أحد القيادات الموالية للاصلاح.

فما هو مستقبل الصراع في المناطق المحتلة؟

وما هي دلالات التغييرات الحاصلة في قوى المرتزقة؟

وإلى اين تتجه الخلافات داخل ما يسمى المجلس الرئاسي؟

هذه الاسئلة وغيرها كانت محور نقاش أحدث حلقة من برنامج المشهد اليمني.

وشارک في مناقشة موضوع هذه الحلقة کل من المتحدث باسم الاحزاب والقوی السياسية المناهضة للعدوان عارف العامري والاعلامي اليمني محمد الزبيدي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف