بعد اعتقال السلطة مقاومين.. كيف ستكون الاوضاع في الضفة؟

بعد اعتقال السلطة مقاومين.. كيف ستكون الاوضاع في الضفة؟
الأربعاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢٢ - ١٠:٠٦ بتوقيت غرينتش

يرى خبراء ومراقبون أن اعتقال أمن السلطة الفلسطينية قياديا في كتائب القسام في الضفة الغربية، لن يغمد سيف المقاومة التي اشهرته بوجه اعتداءات كيان الاحتلال الاسرائيلي.

العالم - مارأيكم

ويقول قياديون في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن اتفاق اسلو لم يتمخض منه اي نتائج تخدمة مصلحة الشعب الفلسطيني.

ويضيف، إن كل المعطيات على الساحة الفلسطينية اثبتت ان التنسيق الامني مع سلطات الاحتلال، خدم اعتداءات الاحتلال على الشعب الفلسطيني.

ويرى القياديون في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بأن آن الاوان للقيادة الفلسطينية تجتمع وتنهي التنسيق الامني وتخرج من اتفاق اوسلو، مشيرين الى ان الشعب الفلسطيني لم يعد بطاقته ان يتحمل اكثر.

ويؤكد القياديون في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بأن المقاومة في الضفة الغربية فرضت موازين للقوى جديدة، و عليه يجب صياغة رؤية سياسية ومقاومة جديدة تتماشى معها.

ويشدد القياديون في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أن المقاومة الفلسطينية جزء من محور المقاومة، مؤكدين أن الحل الوحيد في القضية الفلسطينية هو المقاومة بكافة اشكالها.

ويقول خبراء بالشؤون الاسرائيلية، إن السلطة الفلسطينية لا تتلقى تعليمات من الاحتلال الاسرائيلي، بل أنها تمر بمأزق حقيقي وهو الهجمات الاستيطانية على الاراضي الفلسطينية، مشيرين الى أن السلطة الفلسطينية عاجزة عن ردع هذه الهجمة.

ويؤكد الخبراء بالشؤون الاسرائيلية، بأن على السلطة الفلسطينية التحرر من كافة القيود التي تكبل الفلسطينيين وفق اتفاقيات اوسلو، حتى يكونوا يد واحدة في مواجهة كيان الاحتلال الاسرائيلي.

ويوضح الخبراء بالشؤون الاسرائيلية، أن الضغط الشعبي الفلسطيني سيغير سياسات السلطة الفلسطينية، ويفرض عليها التحرر من كل الاتفاقيات التي تخدم كيان الاحتلال الاسرائيلي.

ويرى الخبراء بالشؤون الاسرائيلية ان المقاومة في الضفة الغربية تبشر بمرحلة جديدة الى مرحلة جديدة عنوانها المقاومة بجيل جديد.

ويقول قياديون في لجان المقاومة الشعبية، إن المقاومين في الضفة يدفعون فاتورة الدفاع عن حرمة المسجد الاقصى المبارك والقدس وكل الاراضي الفلسطينية.

ويوضح القياديون في لجان المقاومة الشعبية، ان السلطة الفلسطينية اتخذت قرار اعتقال مصعب اشتية وعميد طوبية باوامر الاحتلال، مشيرين الى أن اعتقالهم يمثل كارثة حقيقية تضرب المقاومة في الضفة.

ويؤكد القياديون في لجان المقاومة الشعبية، أن المقاومة في الضفة الغربية، رغم كل الاعتقالات، تشتعل وتزداد وتتفاعل، وتعطي اشارات انه لا يمكن ان يخمد صوت المقاوم في الضفة.

مارأيكم..

كيف ستؤول الأوضاع في الضفة الغربية بعد اعتقال أمن السلطة قياديا في كتائب القسام؟

ماذا يعني خروج مجموعة مسلحة في مدينة نابلس مطالبة بالإفراج عن المعتقل المطلوب للاحتلال ومازالت؟

لماذا يتم التنسيق الأمني مع الاحتلال في وقت يواصل فيه عملية القتل والتهويد والاستيطان؟

هل يعيش الكيان حال القلق من المقاومة المتصاعدة في الضفة وجهوزية القتال لديها؟

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف