شاهد.. مثيرو الشغب يتراجعون بعد صفعة الشعب الايراني

الأربعاء ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٢ - ٠٦:١٥ بتوقيت غرينتش

حملة شعواء شنها الاعلام المعادي على ايران بعد حادثة وفاة الشابة "مهسا اميني" اثر نوبة قلبية اثناء جلسة نصائح فيما يخص الحجاب الاسلامي، طهران وبعض المدن الاخرى شهدت اعمال شغب استهدفت الجمهورية الاسلامية برمته.

العالم - خاص بالعالم

ولكن سرعان ما انجلت الحقيقة وتراجع المشاغبون اثر حضور شعبي حماسي للدفاع عن البلاد والجمهورية الاسلامية.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلا واسعا مع الحضور الشعبي الحماسي للدفاع عن البلاد الجمهورية الاسلامية، حيث كتب حيدر بن علي اللواتي حول هذا الموضوع: "أهم نتائج مظاهرات ايران ٢٠٢٢: تحشيد الشعب خلف قيادته، تجديد الثقة الشعبية في النظام، تفويض شعبي للنظام لمواجهة الشغب، ازدياد الغضب الشعبي ضد التآمر الصهيوامريكي، ازدياد الغضب الشعبي ضد الدور الاعلامي الاقليمي في احداث الشغب ارادوا تقويض استقرار ايران فخدموها خدمة جليلة".

وكتبت نوال العدناني بشأن هذا الموضوع مغردة: "عندما تصرح امريكا علنا بانها تدعم احداث الشغب والتخريب في بلد مستهدف وتسخر اقمارها الصناعية لتوفير وسيلة التواصل للمشاغبين فاعلم انها استنفذت تمام اوراقها لاخضاع هذا البلد وقررت التدخل المباشر والاعلان صراحة عن المشاركة في الاحداث، مؤشر ايجابي في تقديري والعاقل بالاشارة!".

وعلق علي الناصر حول هذا الموضوع: "الجمهورية الاسلاميه الايرانيه لاترد على الاخر بالسلاح والقمع بل ترد عليهم بشعبها الواعي الذي يرفض الذل والخضوع للمشروع الخارجي وهي رسالة لكل من يحاول المساس بهذا البلد انكم لاتحاربو سلطة او حكومة بل انكم تحاربون شعب باكمله يرفضكم ويرفض فكركم ونهجكم الخبيث".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف