الجهاد الإسلامي تنعى الشهيدين مهدي لدادوة وعادل داود من رام الله وقلقيلية

الجهاد الإسلامي تنعى الشهيدين مهدي لدادوة وعادل داود من رام الله وقلقيلية
الجمعة ٠٧ أكتوبر ٢٠٢٢ - ٠٦:٠٩ بتوقيت غرينتش

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الشهيدين الطفلين مهدي محمد لدادوة (17 عاماً) من رام الله، وعادل إبراهيم داود (14 عاماً) من قلقيلية، اللذين ارتقيا برصاص الاحتلال في جريمتي إعدام بدم بارد، اليوم الجمعة.

العالم- فلسطين

وقالت الجهاد الإسلامي في بيان لها "إننا إذ ننعى الشهيدين الطفلين، اللذين لم تشفع لهما براءة الطفولة أمام هذا الاحتلال المجرم الذي يستهدف كل أبناء شعبنا حقداً وغدراً، لنؤكد أن هذا العدوان الإجرامي اللامحدود ضد شعبنا، والذي يتصاعد يوماً بعد يوم، لن يمنح كيان الاحتلال الأمن والاستقرار على أرضنا، وسوف يرتد قرار العدوان إلى نحر العدو".

وشددت على أن"استمرار جرائم الاحتلال ضد الأبرياء والمدنيين، يستلزم استمرار المقاومة بكل أشكالها وعلى رأسها المسلحة، وتوحيد القوى الميدانية الفاعلة لمواجهة هذا الإرهاب المنظم ضد أبناء شعبنا".

وتقدمت الجهاد الإسلامي بـ"التعزية والمواساة من عوائل الشهداء، ومن أهلنا في رام الله وقلقيلية، سائلين الله أن يكون دمهم لعنة على القتلة المجرمين، ونعاهد الشهيدين على الوفاء لدمهما حتى النصر المبين".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف