ما هي الورقة التي يلعبها اردوغان في الشمال السوري؟

ما هي الورقة التي يلعبها اردوغان في الشمال السوري؟
الخميس ٠١ ديسمبر ٢٠٢٢ - ٠٧:٠٧ بتوقيت غرينتش

يتابع الجيش التركي استكمال استعداداته العسكرية واللوجستية لشن هجوم بري ضد قوات قسد في تل رفعت وعين العرب ومنبج وربطها بما تم الاستيلاء عليه عام 2016، وسط تحذيرات من قبل واشنطن وموسكو.

خاص بالعالم

ويرى مراقبون دوليون، يبدو واضحاً ان روسيا وامريكا لا تريدان العملية البرية التركية في الشمال السوري، ولكن موسكو اعطت الضوء الاخضر لانقرة لكي تبدأ بعمليات جوية فقط، بعدما كان محظوراً من قبل الروس.

وقال هؤلاء: ان الولايات المتحدة تعترض ايضاً على الانزال التركي على الارض لانها تقول لديها قوات، وحتى انها تعترض على القصف الجوي التركي لانه طال القواعد العسكرية الامريكية التي يتواجد فيها دبلوماسيين امريكيين.

محللون اكدوا من جانبهم، ان الموقف الروسي واضح بانه يعارض العملية البرية التركية المحتملة في الشمال السوري. واعتبروا العملية التركية المحتملة ما هي الا عبارة عن لعب الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بالورقة السورية لاعادة تموضعه وتصدير ازماته الداخلية، مشيرين الى ان هذه الورقة في حال تم استخدامها فانها ستؤثر على الدولة السورية وعلى روسيا، كما تلامس بشكل او بآخر، القوات الامريكية المتواجدة التي تدعم قوات قسد.

وتساءلوا ما هو الثمن الذي يطرحه الرئيس التركي من اجل عدم البدء في هذه العملية؟ في حين اصبح واضحاً للعيان ان هناك تقسيم لهذه المرحلة، الاولى انه اعطى مهلة ثلاثة ايام لميليشا قسد بان تخلي كل من تل ربعت ومنبج وعين العرب، واعتبروا هذا الامر بأنه سيعيد سيطرة داعش على هذه المناطق عندما كان في عين العرب وحرس الحدود التركي يحميها، اضافة الى ابعاد مليشيا قسد الى مسافة 30 كيلومتر عن الحدود التركية السورية.

مراقبون سوريون بدورهم شددوا على ان الموقف السوري من العملية التركية في الشمال السوري واضح وثابت، لان الدولة السورية تعتبر التواجد التركي على الارض السوري هو احتلال، وتطالب باخراج القوات التركية من الشمال السوري وان ترفع يدها عن دعم الجماعات الارهابية.

ولفت هؤلاء المراقبون، الى ان الجانب الامريكي ايضاً يعارض العملية التركية باعتبار ان الاكراد والاتراك هما حليفين له، لكن هناك تناقض على الارض السوري باعتبار كيف لهؤلاء الحليفين ان يتقاتلا على الارض السورية وبالتالي يكون الخاسر الاكبر هو الدولة السورية.

واكدوا، ان الدولة السورية ترفض التواجد التركي والامريكي وحتى مليشيا قسد وتطالب باعادة تسليم المناطق المحتلة لها.

ما رأيكم..

هل انجزت انقرة كل استعداداتها العسكرية واللوجستية لشن العملية البرية في الشمال السوري؟

ما هو موقف واشنطن وموسكو النهائي من العملية مع تحذيرهما من نتائجها؟

كيف ستتصرف موسكو بعد فشل قائد القوة الروسية باقناع قسد اخلاع الشريط الحدودي؟

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف