ملك البحرين يحتفي برئيس الكيان المحتل

ملك البحرين يحتفي برئيس الكيان المحتل
الأحد ٠٤ ديسمبر ٢٠٢٢ - ٠٥:٥٦ بتوقيت غرينتش

وصل رئيس الكيان الصهيوني "اسحق هرتسوغ"، اليوم الأحد العاصمة البحرينية المنامة، في زيارة هي الأولى من نوعها لرئيس صهيوني إلى المملكة منذ توقيع اتفاق التطبيع، وذلك في ظل رفض شعبي واسع.

العالم- البحرين

واستقبل هرتسوغ من ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، ورُفع علم الاحتلال الصهيوني وعُزف نشيده الوطني.

وتأتي زيارة رئيس الكيان في ظل رفض شعبي واسع من مختلف المكونات السياسية في البحرين، وشهدت المملكة تظاهرة منددة، حيث أحرق عدد من المتظاهرين، صوراً لرئيس الكيان ورفعوا شعارات، منها "لا للتطبيع، والتطبيع خيانة، ولا لإقامة سفارة إسرائيلية في البحرين"، وغيرها.

وقدم هرتسوغ، هدية لملك البحرين فور وصوله إلى المنامة.

وذكرت وسائل إعلام بحرينية وإسرائيلية أن هرتسوغ أهدى الملك "مزوزاه من الفضة"، وهي إحدى الرموز اليهودية، وذلك فور عقد لقائهما الأول في العاصمة المنامة.

وقالت وسائل إعلام عبرية، إن زيارة هرتسوغ ستجري في ظل إجراءات أمنية مشددة بسبب المظاهرات التي نظمت في البحرين ضد هذه الزيارة.

وأعلنت السلطات في البحرين أنها لن تسمح باحتجاجات ضد زيارة هرتسوغ أثناء تواجده في البحرين.

وذكرت مصادر عبرية، أنه جرى تغيير الجدول الزمني للزيارة من أجل عدم حدوث احتكاك بين هرتسوغ ومتظاهرين.

من جهتها، قالت المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني، إن زيارة هرتسوغ إلى العاصمة البحرينية المنامة تعتبر خرقاً جديداً في جدار الصراع العربي "الإسرائيلي" وإساءة لشعبنا البحريني الذي يرفض التطبيع مع العدو ويعتبره كياناً مغتصباً لأرض فلسطين وقاتلًا لشعبها.

وأكدت المبادرة، أن الشعب البحريني يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لحرب إبادة جماعية منذ أكثر من 74 عاماً، وزادت وتضاعفت جرائمه بعد توقيع ما يسمى بالاتفاقيات الإبراهيمية معه.

ودعت المبادرة الجانب الرسمي وحكومة البحرين إلى التوقف عن الاستمرار في تطبيع العلاقات مع عدو الأمة العربية والإسلامية والتراجع عن اتفاقيات التطبيع التي تضر ببلادنا وشعبنا وتطعن الشعب الفلسطيني في خاصرته.

ومن المنتظر أن يزور هرتسوغ الإمارات الاثنين، في ختام جولة خليجية.

وسبق لهرتسوغ أن زار الإمارات في 30 كانون الثاني/ يناير الماضي.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق نفتالي بينيت زار المنامة في فبراير الماضي، وكانت الزيارة الرسمية الأولى لرئيس حكومة الاحتلال إلى البحرين.

ووقعت البحرين والإمارات، في أيلول/ سبتمبر 2020، اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي بوساطة أمريكية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف