سياسي يمني يتهم هادي و"الإصلاح" بتفجيرات صنعاء+فيديو

السبت ٢١ مارس ٢٠١٥ - ٠٥:٢١ بتوقيت غرينتش

صنعاء (العالم) - ‏21‏/03‏/2015 – اتهم عضو المجلس السياسي لحركة أنصار الله حزام الأسد الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي وحزب الإصلاح ودول في مجلس التعاون الخليجي بجريمة تفجير مساجد في صنعاء امس السبت التي راح ضحيتها المئات بين قتيل وجريح.

وقال الاسد في حوار مع قناة العالم الإخبارية إن ما حدث هو فعلا جريمة مروعة وشنيعة تستهدف الشعب اليمني بكامل قواه وفصائله ومكوناته السياسية والمجتمعية، المنفذ والمخطط والممول هم في إطار واحد، في إطار جمعي، هنالك من يعطي الآن الغطاء السياسي والإعلامي، هنالك من يحرض على الشعب اليمني بكافة مكوناته تحت مسميات معينة.

وأضاف: قبل التفجير بساعات تحدث الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي وشن هجوما على معظم الاحزاب السياسية وممثلي الشعب اليمني واتهمهم بالعمالة وهذا بحد ذاته يعتبر مساهمة فعلية في الجريمة، بل وتعتبر البصمات واضحة وجلية بأن هنالك أياد لهذا المستقيل بالإضافة الى القوى التي تقف خلفه من القوى الدولية ممثلة بآل سعود وكذلك قطر والولايات المتحدة.

وتابع الاسد: هنالك قوى تعمل على الوتر الطائفي الذي هو بالاساس غير موجود في اليمن، وهذه القوى تتمثل بالإخوان المسلمين او ما يسمى حزب الإصلاح، ومن الغرائب أن تكون لفئة يد ممدودة للحوار ويدها الاخرى تضغط على الزناد تقتل وتفجر وتفخخ في المساجد وفي بيوت الله وتستهدف جميع اقطاب المجتمع اليمني ونسيجه الإجتماعي.

واتهم حزب الإصلاح بأنه يحرض دائما على قتل اليمنيين وعلى التفجير، قائلا إن ما حصل أمس هو "احد جرائم هذا التحريض وإحد مخرجات المعطيات التي اوردوها ويوردوها دائما في شاشات الفضائيات، وخاصة الفضائيات المحسوبة على قوى الشر المتمثلة في آل سعود وقطر".

وحول الحديث بأن استهداف المساجد في اليمن هو أمر مستجد قال الاسد: إن علي محسن الأحمر دمر (سابقا) اكثر من 49 مسجد في صعدة بالإضافة الى تفجير عسكر زعيل عندما فجر مسجد بن سلمان قبل الحرب الخامسة واستهدف مصلي الجمعة، وهم يتحدثون وكأن اليمن كانت مروجا وانهار ايام سطوتهم، متناسين تفجير "العرضي" وتفجير "السبعين" ومتناسين الافراج اليومي عن عناصر تنظيم القاعدة.

وأكد أن "هناك تداخلا بين قيادات الإصلاح مع قيادات القاعدة وهناك تداخل بين الفكر التكفيري المتمرس على العنف والتفجير والتفخيخ، بالإضافة الى تداخل القواعد بين هذين التنظيمين واعطاء التفجيرات غطاء سياسيا وإعلاميا ينم عن علاقة وطيدة وارتباط وثيق بمشروع خارجي تديره اجهزة الإستخبارات سواء في تل ابيب أو في واشنطن أو في الرياض او في الدوحة".

AM – 21 – 18:24

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة