برلماني مصري: إعفاء رئيس المخابرات العامة لتدهور حالته الصحية

برلماني مصري: إعفاء رئيس المخابرات العامة لتدهور حالته الصحية
الجمعة ١٩ يناير ٢٠١٨ - ٠٦:٠٩ بتوقيت غرينتش

قال البرلماني المصري، مصطفى بكري، اليوم الجمعة، إن سبب إعفاء رئيس المخابرات العامة اللواء خالد فوزي، ببلاده يعود إلى مرضه "الصعب"، وتدهور حالته الصحية وتقدم الأخير بطلب للرئاسة لإعفائه من المنصب.

العالم - مصر

وأمس الخميس أفاد بيان للرئاسة المصرية، بتعيين اللواء عباس كامل مدير مكتب الرئيس، عبد الفتاح السيسي، بتسيير جهاز المخابرات العامة بشكل مؤقت لحين اختيار رئيس جديد للجهاز، دون تفاصيل أو تفسير القرار.

ووصف بكري في تغريدات عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن ما يسرده بخصوص إعفاء فوزي بأنه "وفقا لمعلومات هامة من مصادر رفيعة المستوى" وأنها "القصة الحقيقية".

وكشف بكري وهو برلماني مصري مقرب من النظام ويقدم برنامجا أسبوعيا بفضائية خاصة أن "اللواء خالد فوزي يعاني من مرض صعب (لم يحدده) أدى لفقدان وزنه كثيرا وسفره لخارج عدة مرات للعلاج".

وأضاف "في الفترة الأخيرة حدث تدهور كبير في صحة فوزي منعه من حضور اجتماعات هامة، مما دفعه للتقدم بطلب للرئاسة لإعفائه فقبلته وقررت سفره للعلاج".

وأكد أن فوزي، سيسافر خلال ساعات للخارج للعلاج، مشيرا إلى أنه لا تغييرات داخل جهاز المخابرات.

وأوضح أن فوزي له دور لا ينكر في تحقيق المصالحة الفلسطينية وتحقيق توافق بين فصائل سوريا وكذلك في ملف ليبيا وكان جسرا للتواصل مع المثقفين والإعلاميين.

ووصف بكري التفسيرات المتعلقة بأنها إقالة لـ "فوزي" في ضوء التعثر في ملفات متعلقة بالأداء الإعلامي والقضية الفلسطينية بأنها "شائعات وأكاذيب".

وكان اللواء خالد فوزي، المسؤول رقم 20 في هيكل الجهاز الذي يعود تأسيسه لعام 1954، وظهر كثيرا في مقابلات وزيارات الرئاسة داخليا وخارجيا.

وبرز دور جهاز المخابرات أثناء رئاسة فوزي في قضية داخلية متعلقة بتقديم مساعدات غذائية لمحدودي الداخل بمحافظة مصرية، بخلاف دور لافت في المصالحة الفلسطينية والهدن السورية وتأمين الحدود بالتنسيق مع حركة حماس الفلسطينية.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من السلطات المصرية حول سبب إعفاء فوزي، الذي لم يظهر للرأي العام في أي مشاهد بالرئاسة طيلة الأيام الماضية.

وقبل إعفاء فوزي، الخميس، أعفى السيسي، خلال 3 سنوات، عشرات المسؤولين في جهاز المخابرات العامة، بينهم قيادات رفيعة، مصحوبة بتفسيرات الخروج للتقاعد.

المصدر: القدس العربي

216

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة