الغاز الروسي يهيمن على الأسواق مقابل تآكل واردات ليبيا والجزائر

الغاز الروسي يهيمن على الأسواق مقابل تآكل واردات ليبيا والجزائر
الأربعاء ١٦ مايو ٢٠١٨ - ٠١:٤٩ بتوقيت غرينتش

قالت المفوضية الأوروبية، إن واردات الغاز من الجزائر وليبيا تآكلت، في وقت حافظت فيه روسيا على موقعها كمزوِّد رئيسي للقارة الأوروبية.

العالم - لیبیا

وأوضحت المفوضية الأوروبية، في أحدث تقرير ربع سنوي عن أسواق الغاز، التقرير الأوروبي الجديد اليوم الأربعاء، أن روسيا حافظت على دورها كمزود مهيمن لأوروبا بالغاز بنسبة 43% من واردات الاتحاد الأوروبي.

وجاء غاز خط الأنابيب من النرويج في المرتبة الثانية، بنسبة 34%، في حين أن الحصة المشتركة بين الإمدادات الجزائرية والليبية كانت أقل بكثير عن المعتاد عند 10% من واردات الاتحاد الأوروبي في عام 2017، مقابل 11% في عام 2016.

ووفق تقرير المفوضية الذي نقله موقع «يورواكتيف» الأوروبي فإنه لأسباب مختلفة، من المتوقع أن تتراجع الواردات من الجزائر وليبيا، بينما توقع نمو الواردات النرويجية.

وأشار التقرير الأوروبي إلى هبوط الإنتاج المحلي بشكل واضح في أوروبا، إذ لا يوجد بلد آخر غير روسيا في وضع يسمح له برفع إنتاجه بشكل كبير، على الأقل في المدى القصير إلى المتوسط.

ويصارع واضعو السياسات في بروكسل واقعًا مفروضًا، فعلى الرغم من بذل قصارى جهدهم لتحرير أسواق الغاز وتنويع الإمدادات، من المرجح أن تظل روسيا المورد المهيمن لأوروبا لسنوات عديدة.

وبلغ استهلاك الغاز الطبيعي في أوروبا العام الماضي أعلى مستوى له منذ عام 2010، وفقا لأرقام الاتحاد الأوروبي الصادرة في أبريل الماضي، وتم استيراد الغالبية العظمى منها، والتي تمثل 360 مليار متر مكعب بزيادة 10% عن عام 2016، وقدرت كلفة الاستيراد بـ75 مليار يورو، بحسب المفوضية الأوروبية.

وأعلنت المفوضية الأوربية وشركة «غاز بروم» الروسية اليوم الأربعاء، تسوية قضية مكافحة الاحتكار المقامة ضد الشركة الروسية في القريب العاجل.

206

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة