ملخص...مع الحدث : لعبة الكبار في العالم وتوظيف الخلافات

الجمعة ٠٦ يوليو ٢٠١٨ - ٠٩:٢٦ بتوقيت غرينتش

كيف تدور لعبة الامم بين الكبار في العالم بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا، هل تشعر اوروبا بخطورة حمائية ترامب لاقتصاد بلاده على حسابها، ما المتوقع حدوثه نتيجة تصعيد الخلافات بين امريكا والاتحاد الاوروبي، هل تحاول روسيا توظيف الخلاف بين امريكا والاتحاد الاوروبي لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية؟.

وقال الدكتور علي فضل الله ضيف برنامج "مع الحدث" على شاشة قناة العالم ان التاريخ البشري هو تاريخ من الصدام العنيف وفي القرن العشرين لدينا مئة وستون مليون قتيل وهو القرن الاكثر عنفا في التاريخ، وهو دلالة على نزوع بشري الى الحروب، وفي هذا السياق قال فضل الله ان روسيا وامريكا لديهم ترسانة نووية قادرة على تدمير الارض أربع وعشرين مرة، وحتى الان لم يصل الامر الى اطلاق حرب بين القطبين روسيا وامريكا ولكن حجم الاضطراب قد يثير يوما ما حرب كبيرة.

من جهة أخرى اعتبر  مدير التحالف الامريكي الشرق أوسطي للديمقراطية، تصريحات ترامب مقلقة بالنسبة لاوروبا التي قال فيها أن الممارسات التجارية للاتحاد الاوروبي تسبب الاذى لامريكا بقدر ماتحققه الصين حيث حقق الاوروبيون فائض تجاري مقداره 151 مليار دولار مع امريكا لأن لهم زمن طويل في استغلال لاميركا إما بالتصدير والولايات المتحدة لديها جنود في اوروبا وبالاخص في المانيا وايطاليا لحماية اوروبا من الاتحاد السوفييتي انذاك ولذلك يعتبر ترامب والشعب الامريكي بأنه هناك استغلال من الدول الاوروبية ويجب على اوروبا تعديل الميزان التجاري والان اوروبا اصبحت 27 دولة وعليها أن تقوم بواجباتها وتحمل اعباء العجز كونها عضو في الحلف الاطلسي وقال حرب أنه اعادة النظر في العلاقات ليست تهديد امريكي لاوروبا

من جهته قال الكاتب والمحلل السياسي مناف كيلاني ان الاتحاد الاوروبي ليس دولة عظمى وليس هناك من جيش اوروبي او ارادة اوروبية موحدة، تهديدات ترامب لايمكن بناء عليها اي سياسة تتعلق بالسياسة الخارجية الامريكية كونه يتصرف وهو في شركته الخاصة لااكثر ولا أقل والجميع يعلم أن السياسة الامريكية تديرها دوائر غير السيد ترامب ، واما فيما يتعلق بالتهديدات للشركات الاوروبية لكنها ليست بالاوروبية لانه تدخل فيها رؤوس أموال امريكية بنسبة 30 الى 40 بالمئة وهو مجرد حرب اعلامية لابهار العالم.

واضاف الدكتور فضل الله ان النزاع التجاري الامريكي الاوروبي ليس هو الاول من نوعه وكان هناك خلافات سابقة، ومشروع مارشال الذي قامت بموجبه امريكا بتقديم 150 مليار دولار لاعمار اوروبا بعد الحرب العالمية الثانية كان مقابل ان تكون القرارات الاستراتيجية في اوروبا بيد امريكا، وترامب لم تكن سياسته هكذا فقط مع الاوروبيين كذلك الامر مع كوريا الجنوبية حيث هددها بسحب جنوده من هناك والتواجد العسكري الامريكي في اوروبا هو مصلحة امريكية بالدرجة الاولى كما هو الحال في المانيا وهناك ابتزاز وعلياء وتسلط امريكي على اوروبا وكلمة الفصل واليد العليا هي للامريكي.

 

الضيوف

الدكتور علي فضل الله استاذ في العلوم السياسية والقانون الدولي

مدير التحالف الامريكي الشرق أوسطي للديمقراطية  طون حرب

الكاتب والمحلل السياسي مناف كيلاني

 

يمكنكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:
http://www.alalam.ir/news/3656476

http://www.alalam.ir/news/3656471

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة