المدعي العام التركي يطالب رفع الإقامة الجبرية عن القس الأمريكي

الجمعة ١٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٢:٥٥ بتوقيت غرينتش

طالب المدعي العام التركي بإلغاء شروط الرقابة القضائية ورفع الإقامة الجبرية عن القس الأمريكي المحتجز أندرو برانسون المتهم بدعم "الإرهاب و"التجسس".

العالم - تركيا

ومثل القس الأمريكي أندرو برانسون في جلسة جديدة أمام القضاء في إزمير التركية اليوم وسط ضغوط أمريكية، وتكهنات باحتمال اتفاق أنقرة وواشنطن على فض أزمته التي أثقلت علاقاتهما.

وقال تجيم هالافورت محامي برانسون: "نطالب بأن ترفع عنه الإقامة الجبرية وإجراءات منع مغادرة البلاد".

وأضاف: "نؤمن بأنه منذ البداية ليس هناك أي شكوك جرمية قوية ضده في هذا الملف. لا يوجد أي دليل ضده في هذا الملف".

وذكرت وسائل إعلام أن 4 شهود في قضية القس تراجعوا خلال المحاكمة عن إفاداتهم السابقة، وقالوا إنه إما أسيء فهمهم، أو إن ما ذكروه سمعوه في وسائل إعلام، وإنهم ليسوا مصدر هذه الإفادات.

وبدأت الجلسة اليوم الجمعة عند الساعة (7:00) بتوقيت غرينتش في محكمة علي آغا شمالي إزمير.

وبالتوازي، صعدت الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي بعد أنباء تناقلتها وسائل إعلام أمريكية تفيد بتوصل أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإطلاق سراح القس برانسون.

ويرى الخبراء أنه في حال عدم اتخاذ المحكمة قرارا بالإفراج عنه من الإقامة الجبرية والسماح له بمغادرة البلاد، فإن رد فعل واشنطن والأسواق قد يتسبب بضربة جديدة للاقتصاد التركي.

وكان برانسون يشرف على كنيسة بروتستانتية صغيرة في إزمير ومنذ نهاية يوليو الماضي، فرضت عليه الإقامة الجبرية بعد حبسه لسنة ونصف بتهمة "الإرهاب" و"التجسس" وهو ما ينفيه، فيما تطالب واشنطن بالإفراج عنه، حيث قد يواجه عقوبة السجن لـ35 عاما إذا ما ثبتت إدانته.

وبرانسون متهم بالارتباط بمسلحين أكراد وأنصار الداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تحمله أنقرة مسؤولية الانقلاب الفاشل صيف 2016.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة