من الاليات الفاعلة للحد من تاثير الحظر النفطي

مقايضة النفط الايراني بمشتقات المصافي لتجنب اعتماد النظام المصرفي

مقايضة النفط الايراني بمشتقات المصافي لتجنب اعتماد النظام المصرفي
الإثنين ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:٠٩ بتوقيت غرينتش

تعد مقايضة مشتقات مصافي التكرير بالنفط الخام من الاليات الفاعلة للحد بشكل كبير من الحظر الاميركي على ايران وذلك لعدم حاجة هذه الاتفاقيات الى نقل الاموال خلال الصفقة الامر الذي سيقصي النظام المصرفي من تجارة النفط الخام.

العالم - ايران

ويمكن تعقب الصفقات النفطية في العالم بسهولة لثلاثة اسباب وصولا الى فرض الحظر عليها، الاول حجم الشحنات النفطية الكبيرة والثاني الصفقات المالية الكبيرة لابرام العقود النفطية والثالث وجود عدد محدود من الزبائن ومنتجي النفط .

ويلعب النظام المصرفي في الصفقات التجارية للنفط الخام والمكثفات الغازية الدور الاساسي في نقل الاموال وانجاز الصفقات ولهذا السبب تحاول اميركا الحد من وصول ايران الى النظام المصرفي وتهديد المصارف التي تتعامل مع الجانب الايراني بفرض عقوبات عليها لمنع وصول العائدات النفطية الى الجمهورية الاسلامية الايرانية .

ومن هنا تعد عقود مقايضة مشتقات مصافي التكرير بالنفط الخام من الاليات التي تجعل ايران في غنى عن النظام المصرفي وبامكان الدول المصدرة للنفط في مثل هذه العقود مقايضة النفط الخام بمشتقات المصافي مثل النفتا والبنزين والسولار ومن ثم يجري تسويق مشتقات المصافي عبر النظام المصرفي بشكل غير ملفت للانظار وصولا الى تحقيق عائدات مبيعات النفط الخام من قبل الدول المنتجة للنفط.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة